داعش ترفع لافتات على الكنائس في الموصل كتب عليها (عقارات تابعة للدولة الإسلامية)

19 يوليو، 2014
137

نزح مئات المسيحيين في ثاني أكبر مدن العراق، نحو الخلاص، تحت آوامر تنظيم الدولة الإسلامية “داعش”، الذي أوعز بذبحهم أو أخذ الجزية منهم حالوا لم يخلوا منازلهم خلال ساعات فقط.

 

تعرضت العوائل المسيحية في مدينة الموصل شمالي بغداد، لحظة فرارها من منازلها، إلى السلب والنهب بالكامل، وتجريدها من كافة ممتلكاتها على يد تنظيم “داعش”.

 

وصدر بيان عن تنظيم ” داعش ” عقب خطبة الجمعة يوم أمس، بالآية (163) الآعراف القرآنية، “وإذ قالت أمة منهم لم تعضوا قوماً الله مُهلكهم أو معذبهم عذباً شديداً قالوا معذرة إلى ربكم ولعلهم يتفقون”، تحت صلاة وسلام على من يرفع الإسلام بسيفه، بإستهداف النصارى “المسيحيين”.

 

وجاء في البيان  ” إنه بعد بلاغ رؤوس النصارى وأتباعهم بموعد الحضور لبيان حالهم في ظل دولة الخلافة الإسلامية في ولاية نينوى، أعرضوا وتخلفوا عن الحضور في الموعد المحدد والمبلغ إليهم سابقاً”.

 

وأختتم بيان التنظيم، ” أن أمير المؤمنين الخليفة إبراهيم، قد مَنّ عليهم بالإجلاء بإنفسهم فقط من منازلهم، وفق موعد آخره وفق تأريخ هجري حتى الثانية عشر ظهراً اليوم السبت”.

 

وذكر شهود ان المسيحيين  في الموصل يتعرضون للقتل والسلب والنهب على يد “داعش” والتهديد بالرحيل وسلب للممتلكات والتي أصبحت غنائم للتنظيم.

 

وقامت عصابات داعش بوضع قطع ولافتات على كل كنائس ومنازل المكون المسيحي في مناطق الموصل كتبت عليها عبارة “عقارات تابعة للدولة الإسلامية” .

 

وطالب القيادي في كتلة الرافدين، التي تمثل المكون المسيحي، عماد يوخنا، الحكومة العراقية،في وقت سابق بإغاثة وإنقاذ العوائل المسيحية النازحة من الموصل، بسبب التهجير والقتل من قبل تنظيم “داعش”.

 

وأستغرب يوخنا في بيان صحفي , صمت المجتمع الدولي ازاء قتل وتهجير المئات من المسيحيين يوميا في نينوى، في حين يعقد جلسة طارئة بعد ساعات من تحطم الطائرة الماليزية في أوكرانيا.

انتهى……….

التصنيفات : تقارير
الكلمات المفتاحيه :