النجف الاشرف تشهد اكبر استعراض عسكري لفوج الشهيد ميثم التمار الخاص بحماية المزارات الشيعية

5 سبتمبر، 2014
139

 

النجف الاشرف /خاص

شهدت مدينة الكوفة بمحافظة النجف، اكبر استعراض عسكري لفوج الشهيد ميثم التمار والخاص بحماية المزارات الشيعية في النجف والكوفة والذي يعد قوامة اكثر من 4000 مقاتل واسسه امانة مزار الصحابي ميثم التمار التابع للأمانة العامة للمزارات الشيعية في العراق ضمن ديوان الوقف الشيعي وتم استعراض الفوج ضمن فعاليات مهرجان التمار الثقافي السنوي السابع الذي تقيمه الامانة الخاصة لمزار الصحابي ميثم التمار في كل عام والذي شهد حضور متميز لممثلي المرجعيات الدينية والعديد من رجال الدين ونواب في البرلمان واعضاء مجالس محافظة النجف والامناء الخاصين للعديد من المزارات الشيعية والمدراء العامين في الوقف الشيعي.

 

وقال الشيخ خليفة الجوهر الامين الخاص لمزار ميثم التمار والمشرف العام على الفوج ” بعد التوكل على الله تم تشكيل فوج ميثم التمار وتم الاعداد له والتهيئة من قبل ادارة المزار الشريف لغرض وضع لبنة اساسة لقوة صادقة قادرة على حماية المزارات الشريفة في النجف الاشرف والكوفة والذود عنها ولتكون قوة فاعلة في مقاومة ومواجهة من تسول له نفسه المساس بأمن المزارات الطاهرة وزائريها الكرام”.

 

واضاف الجوهر ” تم اعداد الفوج اعداداً مناسباً بعد الاتفاق مع الاخوة في مديرية الحشد الشعبي التابعة للدولة وبالتنسيق مع دائرة الامن الوطني في النجف حيث تم وضع خطة لاستقطاب هذه الاعداد من المتطوعين وتحشيدهم وتهيئة كافة المستلزمات الضرورية لهم وبعد اكتمال الاعداد المطلوبة تم الاتفاق مع السيد مدير شرطة النجف لغرض زجهم في دورة تدريبية متكاملة في اكاديمية شرطة المحافظة حيث تم تهيئة المدرسين وتهيئة جميع مستلزمات التدريب الضرورية واعداد منهاج خاص لتدريبهم وعلى مدى اسبوعين بعدها وتم اقامة عرض عسكري كبير في الكوفة لتخرجهم “.

 

وعن مكان عمل الفوج ودوره في الحماية، اوضح الجوهر ” سيكلف الفوج بمهام حماية المزارات الشريفة التابعة للأمانة العامة الموجودة في النجف الاشرف وسيأتمر بأمرة المزارات التي سيكلف بحمايتها وسيتم ترتيب الاعداد المتابعة لدمجهم في عملهم وتوزيعه على المزارات للقيام بعملهم على تشكيل وجبات متعددة”.

 

واجاب الجوهر عن تساؤل هل هذا الفوج عقائدي وهل تشكل تحت اشراف المرجعية والاجهزة الامنية في الحكومة المحلية ” تطبيقاً لفتوى المرجعية العليا وانطلاقها منها واستلهاما لتلك الفتوى الرشيدة تشكل هذا الفوج من اجل هدف سامي هو حماية المراقد الدينية في النجف وقد تم تعبئة الفوج تعبئة عقائدية عبر المحاضرات من قبلنا والتركيز على اهمية فتوى الجهاد الكفائي وتحشيد جميع الطاقات من اجل الوصول الى الغاية المنشودة التي من اجلها صدرت هذه الفتوى المباركة وهي رد كيد الاعداء الذين يريدون شرا بالعراق وابنائه كما ان تشكيل هذا الفوج تم بالتنسيق مع مديرية شرطة النجف الاشرف لغرض التدريب وتهيئة المتطوعين للعمل العسكري”.

 

وبخصوص اقامة مهرجان  التمار السنوي وللعام السابع على التوالي، قال الجوهر ان ” الغاية من اقامة المهرجان هو تجسيد دور الشهيد ميثم التمار والتذكير بمبادئه وقيمه العالية التي ضحى من اجلها وهي قيم الفضيلة والايثار والايمان والتضحية من اجل مبادئ الدين الحنيف والتي استلهمها من سيده ومعلمه امير المؤمنين كما لا يخفى على احد ما يمثل ميثم التمار من عمق حضاري واسلامي عريق يتمثل ببطولته الفذة وشجاعته التي قل نظيرها في التاريخ ومقارعته لظلمة زمانه حتى اخر لحظة من حياته الكريمة كما اننا باقامتنا لمثل هذه المهرجانات انما نربي انفسنا اولا ونستلهم نحن وجميع الاجيال وننتهل من تلك القيم السامية وحتى لا تندثر تلك المعاني في متاهات الثبات وبطون التاريخ اذا نحن نبعث بمثل هذه الاحتفالات رسالة واضحة الى المؤمنين ونحثهم  على الاقتداء بتلك السيرة العطرة والسير على خطاه في التضحية بالغالي والنفيس من اجل القيم والمبادئ النبيلة”.

 

وعن دور الاعلام في تغطية الفعاليات الثقافية ومهرجان التمار السابع بين الجوهر ” ان للاعلام الدور الابرز في توضيح وتغطية الفعاليات الثقافية وهي تعتبر من اوليات النجاح في كل عمل وخصوصا الفعاليات الثقافية وهو يعمل على ايصال هذه النشاطات الى مساحات اكبر والى اسماع الكثير من المتابعين لمثل هذه الاعمال كما ان يعتبر الملهم والملهب لمشاعر الجمهور وتأطير هذه الفعاليات بأطار اعلامي هادف يتم من خلاله ايصال الغاية التي من اجلها اقيمت الفعالية وان اي مهرجان او فعالية لا يواكبها تحشيد اعلامي وتغطية ثقافية يكون مهرجان محدود لا يتعدى اسماع الحاضرين له اما الاعلام فأنه قادر على ايصال بصمة هذا العمل الى جميع ارجاء الدنيا عبر قنواته المرئية والمسموعة والمقروءة على اختلاف انواعها”.

 

من جهته اكد الامين العام للمزارات الشيعية الشريفة عباس الشيخ  محمد رضا الساعدي على اهمية اقامة مثل هذه المهرجانات التي تبرز دور الشخصيات الاسلامية بما يعمق روح التواصل والتجذر مع تاريخ الامة سواء على مستوى الفكر الاسلامي والجهادي او الحضاري ,واوضح ان المرحلة التي تمر بها الامة تمثل تحديا كبيرا للإسلام والمسلمين, بعد ان تكالبت عليه الاعداء من كل  صوب وحدب من ارهابيين وتكفيريين لغرض زرع الفتنة واثارة النعرات الطائفية.

 

وشدد الساعدي على ضرورة الوقوف بحزم بوجه هذه التحديات عبر التكاتف واشاعة روح التاخي والتسامح بين ابناء الامة والمشاركة في انارة الشباب المسلم بمنهج الاسلام الحنيف، داعياً الى الالتزام بالخط الاسلامي السليم والامتثال الى دعوات المرجعية الرشيدة لما تمثل من صمام امان لهذه الامة والابتعاد عن التطرف والتكفير والتعصب الديني الاعمى.

 

 

وشهد منهاج الاستعراض العسكري الذي حضره نيابة عن رئيس ديوان الوقف الشيعي سماحة الشيخ الدكتور علي الخطيب كما حضره الامين العام للمزارات الشيعية الشريفة عباس الشيخ الساعدي وممثلي المراجع ورجال دين والامناء الخاصين للمزارات وضباط كبار في الجيش والشرطة ووفود من العتبات المقدسة والمزارات بالإضافة الى اهالي الكوفة . حيث شهد منهاج الاستعراض بعد استعراض الكراديس امام منصة التحية العديد من الفعاليات مثل القتال الاعزل وتمارين تعبوية في مواجهة الارهاب وتحرير الرهائن بعدها القيت كلمة رئيس الديوان القاها سماحة حجة الاسلام والمسلمين د. علي الخطيب ثم قصيدة شعرية تعبوية وكلمة شكر وتقدير من قبل المشرف العام على الفوج الشيخ خليفة الجوهر واختتم الحفل بتقسيم الفوج وتوزيع الهدايا والدروع وقامت العديد من الفضائيات بالنقل الحي والمباشر لواقع الاستعراض العسكري.

التصنيفات : تقارير