مركز دراسات عراقي يطالب حكومة العبادي بالإنسحاب من التحالف الدولي ضد داعش

14 سبتمبر، 2014
104

 

بغداد/ خاص

طالب مركز القرار السياسي للدراسات الإستراتيجية الحكومة العراقية بإتخاذ قرار عاجل وشجاع بالإنسحاب من الحلف الأمريكي المزمع ضد تنظيم الدولة الإسلامية، أو مايعرف بتنظيم داعش مشيرا الى إن الحكومة العراقية بحاجة الى قرار شجاع بالإنسحاب من التحالف الدولي ضد داعش حسب البيان ونصه:

يبدو إن اللعبة الأمريكية التي إنطلت على الكثير من المراقبين والسياسيين ومجموعات دينية وسياسية وأكاديميين تكاد تأخذنا ضحية لمواجهة غير محسوبة العواقب من خلال الحلف الدولي ضد داعش الذي بدأت تتضح بوادره بالإجتماع الغامض في مدينة جدة والذي شارك فيه العراق ممثلا بوزير الخارجية الدكتور إبراهيم الجعفري.. فالأمريكيون ودول الخليج أبعدوا إيران عن المساهمة في النقاش حول داعش وسبل المواجهة المقبلة مع إن الأخيرة طرف أساس في الملفين العراقي والسوري، وتملك العديد من خيارات التغيير سواء لجهة دعم التحالف الدولي، أو إفشاله خاصة مع دخول تركيا وروسيا وقطر والصين كأطراف في حلف مقابل، ويمكن أن يتمكن الحلف الأمريكي بواسطة داعش من نقل المسلحين الى السعودية وتدريبهم وتزويدهم بالسلاح لمقاتلة النظام السوري وتمكين جماعات متشددة بعناوين أخرى من حكم دمشق لتشكل تهديدا من نوع آخر للمنطقة برمتها،ومن ثم إستبدال داعش بمجموعات موالية للسعودية يمكن إستخدامها لاحقا لتغيير الواقع السياسي في العراق.. الحكومة العراقية بحاجة الى الحذر في مواجهة الأمر فقد يكون العراق ضحية لهذا الحلف والذي لن يكون من مصلحة حقيقية للعراق من تشكيله حيث يركز على حماية كردستان وليس بغداد وبقية المدن التي لم تتحرك أمريكا حين هدد التنظيم بإجتياحها ولم يوقفه سوى التحشيد المقابل وفتوى المرجع السيستاني بضرورة وقف تمدد الإرهاب، وبدلا من ذلك فعلى بغداد الإعتماد على قدرات ذاتية والتحضير لإستراتيجية أكثر شمولية لوقف تمدد التنظيم الذي لن ينعكس تأثيره في المستقبل سوى على الدول التي تدفع له المال وترسل المقاتلين كدول الخليج وبعض الدول العربية، وليس غريبا أن يكون هذا الحلف طريقة أمريكية مبتكرة لإعادة إحتلال العراق ودخول سوريا بمبررات تجد من يقبل بها في المنطقة والعالم.

التصنيفات : تقارير