مؤتمر الأزهر لمواجهة التطرف والإرهاب يؤكد ان الإسلام براء من الإرهاب الذي يرتكب باسمه

5 ديسمبر، 2014
51

 

أكد مؤتمر الأزهر لمواجهة التطرف والإرهاب الذي بدأ في القاهر، مساء امس الخميس ، بمشاركة أكثر من 700 عالم من كافَّة أرجاء العالم، ورؤساء الكنائس الشرقية، ووفود من 120 دولة “أن الإسلام براء من الإرهاب الذي يرتكب باسمه”.

 

وقال البيان الختامي لمؤتمر الأزهر فى مواجهة الإرهاب ، إن العالم العربي يواجه حالة غير مسبوقة من التوتر والاضطراب نتيجة ظهور حركات متطرفة تعتمد الإرهاب أداة لتنفيذ مآربها فقد تعرض مواطنون آمنون إلى الاعتداء على كرامتهم الإنسانية وحقوقهم الوطنية ومقدساتهم الدينية وجرت هذه الاعتداءات باسم الدين والدين منها براء.

 

واعتبر “البيان”، ان كل الفرق والجماعات والمليشيات الطائفية التي استعملت العنف والإرهاب في وجه أبناء الأمة، رافعة زورا وبهتانا رايات دينية، هي جماعات آثمة فكرا وعاصية سلوكا وليس من الإسلام الصحيح في شيء.

 

ودعا المؤتمر إلى لقاء حواري عالمي للتعاون عل صناعة السلام وإشاعة العدل في إطار احترام التعدد العقائدي والمذهبي والاختلاف العنصري والعمل بجد وإخلاص على إطفاء الحرائق المتعمدة بدلا من إذكائها.

 

وشدد البيان على انه من المفاهيم المحرفة أيضا من قبل التنظيمات الجهادية “مفهوم الجهاد ومعناه الصحيح في الإسلام هو انه ما كان دفاعا عن النفس ورداً للعدوان وإعلانه لا يكون إلا من ولي الأمر وليس متروكا لأي فرد او جماعة مهما كان شأنها.

 

 

وأكد المؤتمر، أن تهجير المسيحيين وغيرهم من الجماعات الدينية والعرقية الأخرى جريمة مستنكرة نجمع على إدانتها لذلك نناشد أهلنا المسيحيين الحذر في أوطانهم حتى تزول موجة التطرف التي نعاني منها جميعا. 

التصنيفات : دولية