وزير حقوق الانسان يلتقي بوكيل وزارة الخارجية النرويجي في جنيف

5 مارس، 2015
7

 

اكد وزير حقوق الانسان محمد مهدي البياتي ان العالم الغربي سوف يستهدف من قبل عصابات داعش الارهابية لذلك عليه تبني مشروع لتجفيف منابع الارهاب ومحاربته خاصة ان اغلب المقاتلين بين صفوفه من جنسيات اجنبية والعراق وحده لا يستطيع طرد داعش بل لابد من مساعدة المجتمع الدولي لنا .

جاء ذلك خلال لقاءه بوكيل وزارة الخارجية النرويجي والسفير النرويجي في جنيف يوم الاثنين الموافق 2/3/2015 ، وقال البياتي ان العراق مر بمرحلتين الاولى حكومة البعث الاجرامي التي اقترفت انتهاكات كبيرة بحق الانسان العراقي بسبب سياستها الرعناء اما المرحلة الثانية هو النظام الديمقراطي الذي نشأ عن طريق انتخابات حرة شاركت بها جميع مكونات الشعب العراقي وان هذه الحكومة مستهدفة من الارهاب .

مبينا حاجة العراق الى الدعم الدولي لاغاثة النازحين الذين تجاوزا المليونان والنصف الف نازح من محافظات نينوى وصلاح الدين وديالى والانبار كون العراق يعاني من ازمة اقتصادية بسبب انخفاض اسعار النفط عالميا ، مضيفا ان رئيس الوزراء العراقي قد طالب خلال حضوره المنتدى الاقتصادي العالمي في دافوس بسويسرا بانشاء صندوق دولي لاعادة اعمار المناطق التي تم تحريرها من عصابات داعش الارهابية ، مستدركا نحن على ارض الواقع لم نلمس اي شي بشأن موضوع الصندوق .

مشيرا الى ان وزارة حقوق الانسان تقوم بتوثيق الانتهاكات والجرائم التي تقوم بها العصابات الاجرامية ضد مكونات الشعب العراقي ليتم عرضها امام المجتمع الدولي كونها ترتقي الى جرائم ابادة جماعية وجرائم ضد الانسانية، لافتا الى ان الوزارة تقوم بفتح المقابر الجماعية منذ تأسيسها والخاصة بالنظام الدكتاتوري المباد ولكننا نعاني من ان 70 % من الرفات المستخرجة لم يتم التعرف على هوياتها لذا طالبنا من سفيركم في بغداد تقديم المساعدة لنا لتطوير تقنيات الحملة الوطنية لجمع المعلومات (DNA) .ذاكرا ان الوزارة قدمت تقاريرها الخاصة بحقوق الطفل امام مجلس حقوق الانسان الذي تم مناقشته قبل شهرين وهنالك تعاون وتنسيق مشترك مع المنظمات غير الحكومية (NGO) حول حقوق المرأة والطفل وذوي الاعاقة .

من جانبه ابدى وكيل وزارة الخارجية النرويجي اعجابه بطريقة ادارة الامور من قبل رئيس الوزراء السيد حيدر العبادي وجهوده المبذولة لتوحيد الشعب العراقي من خلال خلق مصالحة وطنية حقيقية يسعى لتحقيقها في وقت سريع .

 

في حين اوضح السفير النرويجي ان بلاده ابدت مساعدتها للعراق في محاربة داعش من خلال المشاركة في التحالف الدولي وتدريب (120) جنديا عراقيا وهم الان في المراحل النهائية لاعدادهم فضلا عن دعم النازحين ، مضيفا انه قد تم عقد اجتماعات عدة لمناقشة وقف تدفق الارهابيين الى العراق .