عالم في كلية التربية للبنات بجامعة الكوفة يتوصل الى تكميم الكتلة والذي يعد الحدث الاهم في القرن الواحد و العشرين في علوم الفيزياء…

11 مارس، 2015
67

 

 

توصل عالم الكيمياء النووية العراقي البروفيسور بهجت عبد الرزاق محي الدين من كلية تريبة البنات في جامعة الكوفة ان يكمم الكتلة على غرار تكميم الطاقة الذي قام به العالم الالماني ماكس بلانك في عام 1900. وتمكن محي الدين ان يكمم الكتلة ويوحد القوى الأربعة داخل النواة وأسس مبدأ المطابقة بين الكتلة والطاقة في نظريتة النووية الجديدة التي تعطي نتائج أفضل و اكثر شمولية من النظرية النووية المعمول بها حاليا حيث قدم اكثر من مائة دليل قاطع على تكميم الكتلة و قد نشر البحث في المجلة العلمية الاوربية. موضحاً ان تكميم الكتلة و تكميم الطاقة سوف يخلق كيمياء و فيزياء نووية معاصرة اكثر شمولية و سوف تحل الكثير من الألغاز في هذه العلوم،وفي السياق ذاته طرح العالم النووي العراقي نظرية نووية جديدة و هي نظرية المغنيتون النووية NMT المبنية على مبدا تكميم الكتلة و التي تتضمن تعديلات جوهرية – أسس و تطبيق- على النظرية النووية المعمول بها حاليا و هي نظرية النموذج القياسي الموسع SMET اولا: من حيث عدد وحدات البناء الأساسية في الكون حيث تقول هذه النظرية الجديدة NMT ان وحدات البناء في الكون هي 2 (المغنيتون و ضديده) بينما تقول النظرية النووية الحالية SMET عدتها 12 (و هي 6 البتونات و 6 الكواركات) و ثانيا: من حيث عدد القوى اذ ان هذه النظرية الجديدة NMT تقول ان القوى الأربعة موحدة داخل النواة و هي القوى النووية الضعيفة و القوية و الكهرومغناطيسية و التثاقلية بينما النظرية النووية الحالية SMET تقول هناك ثلاثة قوى فقط داخل النواة. و ثالثا: من حيث مفهوم تكميم الكتلة أذ أن النظرية الجديدة NMT أوجدت تكميم الكتلة و عملت به و نجحت نجاحا باهرا في تطبيقه بينما النظرية النووية الحالية SMET تفتقر لمثل هذا المبدأ و رابعا: طرحت مفهوم طاقة التكوين القياسية للنويدة – على غرار طاقة التكوين القياسية للجزيئات – التي استطاعت ان تحسب طاقات الانظمة المفتوحة و هي التفاعلات التي تحصل داخل المفاعلات النووية. لقد نجحت هذه النظرية الجديدة NMT بتوحيد القوى الأربعة التي طالما انتظرها العلماء حيث حاول العديد من الفيزيائيين على مدى قرن.

التصنيفات : الثقافية