السعودية تكثف من تواجد قواتها العسكرية شمال مدينة عرعر المجاورة للحدود العراقية

17 مارس، 2015
13

 

كشفت وزارة الداخلية السعودية، أنها أجرت تدريبات بمشاركة مئات من رجال الأمن، لصد هجوم مفترض على منفذ حدودي، وذلك في منطقة تقع شمال مدينة عرعر السعودية المجاورة للحدود مع العراق، والذي يشهد حاليا مواجهات قاسية بين قواته الأمنية وتنظيم “داعش” الارهابي. وقالت “الداخلية السعودية”، إن التدريبات تأتي في إطار التمرين التعبوي الأول المشترك “وطن 85” في مركز “سويف الحدودي” شمال مدينة عرعر.

 

وذكرت “وكالة الأنباء السعودية”، أن التمرين اشتمل على “عملية ميدانية منظمّة لصد محاولة اقتحام عناصر إرهابية مدعومة بالسيارات لمنفذ حدودي بري للمملكة”.

 

وأضافت “الوكالة”، أن التدريب جرى بمشاركة (1500) رجل أمن يمثلون قطاعات: حرس الحدود، والأمن الخاصة، والطوارئ الخاصة، ودوريات الأمن، وأمن المنشآت، وطيران الأمن، والدفاع المدني، والجوازات، ومركز القيادة والسيطرة بوزارة الداخلية، والهيئة العليا للأمن الصناعي، ومصلحة الجمارك، وتم خلاله “رصد تحركات هذه العناصر أثناء هجومها على منفذ حدودي يحاكي الواقع في تصميمه ومرافقه العامة، وردعهم بنجاح”.

 

وتخلل تنفيذ الفرضيات الأمنية إجراء “تدريبات أمنية مشتركة تهدف إلى تطوير مهارات رجال الأمن في تنفيذ مهامهم المختلفة، واستخدام الوسائل والتقنيات والآليات المساندة، ويشمل ذلك تدريبات اللياقة البدنية، والرماية، وإجراءات المتابعة والرصد والضبط”.

 

وكانت السعودية قد عززت من وجودها الأمني على حدودها الشمالية، خاصة مع العراق، منذ قيام تنظيم “داعش” الارهابي بالسيطرة على أجزاء واسعة من العراق، بما في ذلك بعض المناطق المجاورة للحدود مع المملكة.

الكلمات المفتاحيه :