امام جمعة النجف الاشرف : الايام تقترب من تحرير الموصل وعناصر داعش يختبئون في الانفاق

20 مارس، 2015
13

 

النجف الاشرف-حيدر الرماحي

اكد امام جمعة النجف الاشرف السيد صدر الدين القبانجي خلال خطبة صلاة الجمعة السياسية في  الحسينية الفاطمية الكبرى في النجف الاشرف ان الايام تقترب من تحرير الموصل وداعش بدأوا يختبئون في الانفاق ويفكرون بالانسحاب

السيد القبانجي اشاد بظاهرة التبرع والمطابخ المجانية التي تدلل على اروع حضور للشعب العراقي في جميع ميادين المعركة  مؤكدا ان الايام تقترب من تحرير نينوى وداعش بدأوا يختبئون في الانفاق ويفكرون بالانسحاب من المعركة بحجة ان رسول الله(ص) امر خليفتهم المزعوم بالانسحاب، بعدما نالتهم الهزيمة الكبيرة في تكريت.

مؤكدا سماحته ان هذه العصابات التكفيرية اصطدموا بابطالنا واليوم يلقنوهم دروسا في البطولة.

فيما اكد ان الحشد الشعبي والمرجعية الدينية وضمير شيعة امير الميؤمنين(ع) هو الذي صد الهجوم العالمي الوحشي.

فيما اشاد سماحته بظاهرة الابداع التصنيعي الشعبي وصناعة مدرعة(دلدل) مثمنا اخلاق وانسانية وبطولة مجاهدينا في سوح الجهاد.

من جانب آخر استذكر سماحته ثورة النجف الاشرف عام 1918م ضد الاستعمار البريطاني مؤكدا ان المرجعية الدينية كانت هي صمام الامان حين لاذت عشائر النجف الاشرف بها من اجل فك الحصار عن المحافظة الذي فرض على النجف بعد مقتل الكابتن الانكليزي مارشال. مؤكدا ان المرجعية هي التي حلّت المشكلة وقتها ووقفت مع الجمهور.

سماحته اكد هذه الثورة من دواعي الافتخار لشيعة اهل البيت وهي رسالة لدول الاستكبار برفضنا للذل والاستعمار.

من جهة أخرى اشاد سماحته باقامة معرض الكتاب الدولي الذي رعته العتبة العلوية مؤكدا ان هذا المشروع يستحق الاشادة ويدلل على الاهتمام بالعلم وهي رسالة للعالم اننا نحن نصدر العلم للعالم والعالم يستورد لنا الارهاب مؤكدا ان النجف الاشرف سوف تبقى رمزا للحب والعلم.

 

وفي شأن اخر استذكر سماحته مرور 1400 سنة على اختيار الامام علي(ع) الكوفة عاصمة له موضحا سماحته اننا اليوم نستعيد الذكريات البيضاء وقد شرفنا الله بهذا الشرف العظيم وسوف نبقى على هذا العهد.

 

وحول ذكرى استشهاد الزهراء(ع) اوضح سماحته ان الرسول(ص) وضع عدة تحصينات للامة لتلافي الانحراف في امته وكانت على رأس هذه التحصينات والموانع انه (ص) نصب العلامات الهادية واشار الى ان اهل البيت(ع) هم العلامة الهادية وشخصية الزهراء (ع) نصبها الرسول(ص) علامة هادية.

الكلمات المفتاحيه :