خطاب نموذجي لمذهبة الخطاب السياسي اليمني / عبد الله الصنعاني

24 مارس، 2015
28

 

 

بالأمس خرج على شاشات التلفاز الرئيس اليمني الشرعي على وفق البعض الداخلي والخارجي، والمستقيل على وفق البعض الآخر الداخلي اليمني؛ ليدين التفجيرات التي طالت مساجد في صنعاء وصعدة، ولدي بعض الملاحظات على الخطاب وفي عدة نقاط:ــ

1. كان الخطاب من حيث اللغة ركيكاً جداً ولا يتناسب مع موظف صغير في الدولة، فضلاً عن رئيس جمهورية، ولكنه يتناسب جداً مع مستوى ملوك وأمراء ورؤساء الجمهوريات في العالم العربي المتخلف، ولا ليس ببعيد عن خطابات الملك عبد الله بين عبد العزيز أو القذافي من ناحية تدنيه.

2. الأسلوب الهمجي القبلي الذي طبع الخطاب، فبدلاً من استخدام لغة العقل والمنطق، ومعالجة أمور اليمن بحكمة ووطنية خالصة، جاء الخطاب مملوءاً بالجهوية والحزبية أو حتى الأقلمة.

3. بدلاً من توجيه الخطاب الإدانة الواضحة للإرهابيين بغض النظر عن انتمائهم، وتسليط الضوء على المخاطر التي تحيط باليمن بعد هذه التفجيرات القذرة، وإمكانية تدهور الوضع واستغلال الدواعش له ودخولهم على الخط بقوة من خلال توفير بعض القوى السياسية لهذا الغطاء، راح يتهجم على الحوثيين ويضعهم في الخانة نفسها التي فيها القاعدة وأذنابها.

4. إن التهجم على الحوثيين ومقارنتهم بالقاعدة من قبل الرئيس يضعه في الزاوية نفسها التي وضعت العربية السعودية نفسها فيه، وهي عدم إمكانية رعايته للحوار الوطني كما هي الرياض؛ لأن الاثنين(السعودية وعبد ربه منصور) يعدون الحوثي وجماعتها إرهابيين، وهو ما يتعارض مع دعوتهما للحوثي إلى طاولة الحور، فكيف يحاوران طرفاً إرهابياً!!! لا سيما أن الحوثيين لا يمكن استبعادعهم من الحوار؛ كونه القوة الكبرى على الأرض.

5. تخبطه في التمنيات غير الواقعية، ابتداءً لرجوعه إلى صنعاء وليس انتهاءً بوعده برفع العلم اليمني في عقر دار الحوثيين، والقاصي والداني يعرف أنه لا يملك القاعدة الجماهيرية في مسقط رأسه فضلاً في غيره، وهو ما يذكرنا الرئيس الراحل القذافي وزنكته الشهيرة!!! ووزير إعلام صدام حسين عن سحق العلوج والسيطرة على الأرض في حين أن القوات الأمريكية المحتلة قد غزت بغداد!

6. أخيراً وهو الأخطر إطلاقه بالوناً مذهبياً يخوف فيه السنة والعالم العربي لا سيما السعودية، بأن الحوثيين يتمذهبون وفق المذهب الشيعي الإثني عشري وهو ، حسب قوله، ما لا يرتضيه الشعب اليمني، فولاية الفقيه الإيرانية لا تصلح في اليمن، ولا يخفى على النبيه عدم ارتباط المذهب الاثني عشري بالقول بولاية الفقيه، فكثير من مرجعيات المذهب الاثني عشر ليسوا من القائلين بولاية الفقيه، وأبرزهم المرجع الشيعي الأعلى علي السيستاني، فضلاً عن أن بالونه الطائفي المذهبي هو أسوأ رسالة يوجهها إلى القاعدة وأخواتها من الجماعات التكفيرية أن هلموا واستنقذونا من تمدد المذهب الاثني عشري والتمدد الإيراني المزعوم! فجروا جوامعهم وتجمعاتهم؛ لأنهم الخطر الداهم الذي يجب اجتثاثه من الأصول.

7. أعتقد أن الخطاب كان خطاب رجل خاسر يريد لملمة بعض خيوط اللعبة للإمساك بها، علَّـــه يسترد ملكه المفقود!!

 

ونسأل الله سبحانه أن يقينا شر هذه الفتن، فالفتنة نائمة ولعن الله من أيقظها يا عبد ربه منصور

التصنيفات : مقالات الرأي