ممثل المرجعية في كربلاء المقدسة: لابد من توحيد الرؤيا والمواقف والقرارات المهمة بين القوات الامنية والحشد وابناء العشائر

27 مارس، 2015
20

 

قال ممثل المرجعية في كربلاء المقدسة السيد أحمد الصافي خلال خطبة الجمعة التي القاها من داخل الصحن الحسيني الشريف ,اليوم, “أننا في الوقت الذي نشد فيه الانتصارات على ايادي ابناء القوات المسلحة والمتطوعين وابناء العشائر لابد ان نلفت النظر الى مسألة وحدة الرؤيا وتنسيق المواقف بين هذه الجهات العراقية الحريصة على دحر الارهاب وتوحيد القرارات المهمة والخطيرة خصوصا وان الانتصارات القريبة كانت بجهودها”.

واكد الصافي على بقاء هذا الزخم المادي والمعنوي حاضرا ودائما في المعركة وعلى القيادات الميدانية ان تجتمع بينها وترفع الامر للقيادة العليا للقوات المسلحة لاتخاذ القرار السليم”.

واشار الى ان “قواتنا المسلحة والمتطوعين والعشائر قادرة على دحر الارهاب وان التقاطعات في وجهات النظر لها نتائج غير حميدة في العمليات العسكرية, مؤكدا على اهمية تكثيف المشاورات لوضع الخطط اللازمة لدحر الارهابيين وخاصة ان المقاتلين قد اثبتوا القدرة الفائقة لهزيمة الارهاب ونؤكد على ضرورة عدم غياب التنسيق بين المقاتلين في جميع الخطوات والقرارات”.

ودعا ممثل المرجعية الدينية المؤسسة العسكرية الى الاعتماد على الطاقات العراقية فيما يمكن تصنيعه محليا من المعدات العسكرية وعدم استيرادها لتقليل النفقات”.

واضاف ” لا يخفى على الجميع ان اي حرب تكلف البلد الذي يخوضها تكاليف باهضة ماديا وبشريا وان في بلدنا العراق تتوفر الطاقات العلمية الكثيرة من شأنها ان تبدع وتتكفل بتوفير المعدات العسكرية”.

وطالب المؤسسة العسكرية الى اتخاذ خطوات جادة في تصنيع ما يمكن تصنيعه محليا من الموارد التي تحتاجها المعركة ولا تعتمد على استيراد هذه الاعتدة في الخارج خاصة وان مؤسسات الدولة فيها بعض الخبراء في هذا المجال ولهم القدرة على التصنيع مع وجود بعض الطاقات التي يمكن الاستفادة منها وهي بحاجة الى تاهيل بعض بناها التحتية بشكل بسيط وان تنفيذ ذلك من شأنه ان يخفف الاعباء الثقيلة المالية التي يعاني منها البلد وعلى الدولة ان تهم بالصناعة المحلية العسكرية ودعمها بشكل جاد”.

و شدد الصافي على “ضرورة الاهتمام شكل اكثر بالجهد الهندسي العسكري والتعامل مع بعض الفصائل المهنية العالية بما يحمي الارواح ويسهل من تطهير المناطق الواقعة تحت سيطرة الارهابيين بما سيقلل الخسائر لحد ممكن”.

وطالب ممثل المرجعية الدينية العليا الدولة والمؤسسات الحكومية والمدنية الى الاهتمام بشكل اكبر في الشهداء وذويهم.

وتابع “أثمن وأغلى ما تقدمه الامم من اجل ان تحيا حياة كريمة هي الدماء وقد بذل الشعب العراقي الكريم دماء عزيزة عليه وهي دماء ابناءه واعزته ولا زالت الامهات الكريمات والزوجات الفاضلات يحثن ابنائهن وازواجهن للقتال والدفاع عن كرامة البلد وهو موقف مشرف سيحفظ لهؤلاء”.

وواصل الصافي ان” الاهتمام بالشهيد لا زال دون المستوى المطلوب وعلى الدولة الفخر بهذه الدماء التي تدافع عن هذا البلد والاهتمام بهم اهتماما خاصا والبحث عن الاساليب الجديدة والمؤثرة في تكريم عوائلهم كما لابد من استثمار اي مناسبة وطنية في رعاية الشهداء واسرهم”.

ودعا “المؤسسات الحكومية وغيرها ان تسعى جادة لا يجاد السبل في تكفل هذه العوائل وتبذل كل الامكانات اللازمة لتخفيف الاعباء الثقيلة عليهم خاصة وان اغلب الشهداء الابرار هم من العوائل المحرومة التي دفعتها غيرتها وتكليفها الوطني والشرعي في تقديم ابنائهم للحفاظ على البلد”.

كما طالب “مجلس النواب ان يقتنوا القوانين اللازمة لحفظ حقوق هؤلاء الشهداء وعوائلهم والاحتفاء بهم والاعتراف بان البلد حفظ بدمائهم”مطالبا “الدولة البحث عن كل الوسائل في علاج الجرحى من المقاتلين سواء في الداخل أم في الخارج”.

 

ودعا ممثل المرجعية “المنظمات المدنية ان تقوم بوظيفتها في ابراز معالم الوطن وكرامته ومقدساته والدفاع عنها من خلال هؤلاء الابطال وتسليط الضوء عليهم اعلاميا وتاريخيا عليهم فانهم ذخيرة العراق الحية والامم تفخر بهذه الذخائر”.

الكلمات المفتاحيه :