ممثل المرجعية في كربلاء المقدسة يدعوا الى تقديم كافة اشكال المساعدات للحشد الشعبي

3 أبريل، 2015
18

 

دعا ممثل المرجعية الدينية العليا في كربلاء المقدسة الشيخ عبد المهدي الكربلائي خلال خطبة صلاة الجمعة التي أقيمت بالصحن الحسيني الشريف اليوم لتقديم كافة اشكال المساعدات للحشد الشعبي ، محذرة في الوقت ذاته من توظيف المعركة مع الدواعش لتحقيق أجندات خاصة.

 

وقال الكربلائي ان” القوات المسلحة ومن يساندها من المتطوعين وأبناء العشائر الأصلية في صلاح الدين وأبناء تكريت أضافوا جميعا نصرا مميزا آخر إلى سجل الانتصارات العراقية لتحريرهم هذه المدينة المهمة من الإرهابيين , ونبارك للشعب العراقي وقواته المسلحة ملاحم التضحية والبطولة التي سطروها في هذه المعركة المميزة ونرفع اكف الدعاء للشهداء والجرحى بالشفاء والعافية “.

 

واضاف انه” قد قيل الكثير عن مايقوم به عصابات داعش الارهابية من تفخيخ المباني والطرقات والتلال الوهمية واعتبروا البعض انها تؤخر تقدم القوات الامنية لتحرير المدينة إلى أمد غير قصير وتبين أن الخطط العسكرية استوعبت كل المعوقات معتمدة على الإرادة الصلبة والشجاعة للمقاتلين الإبطال الذين وثقوا بأنفسهم واعتمدوا على الله وحققوا الانتصار الرائع”.

 

واشار الى انه” ليس من الصعوبة على قواتنا المسلحة والمتطوعين من الحشد الشعبي وأبناء المناطق المتبقية أن يحققوا انتصارات مماثلة لماحصل في مدينة تكريت وينجحوا في تحرير بقية المناطق أذا عقدوا العزم على ذلك “.

واكد على “ضرورة التوكل على الله تعالى والثقة بقدرات مقاتلينا ووضع الخطط المناسبة المبنية على مشاركة أبناء العشائر الأصيلة والمواطنين الغيارى في عمليات التحرير ولاينبغي الاهتمام لما تهوله من تضخيم قدرات العدو وقد أثبتت معارك تكريت وجرف الصخر وبلد ضعف هذه التنظيمات امام القوات الامنية”.

 

وبين الكربلائي أن” المعركة مع الإرهابيين يكتنفها العديد من التعقيدات في الساحة الإقليمية وتتقاطع معها مصالح أطراف مختلفة ويحاول البعض توظيف هذه المعركة لتحقيق اجندات خاصة ومصالح سياسية مستقبلية في العراق والمنطقة وعلى جميع الإطراف العراقية إن تنظر إلى هذه المعركة بعين المصلحة الوطنية العليا بعيدا عن أجندة ومصالح الآخرين الا بقدر ماينسجم مع مصالح العراقيين “.مبينا ان” القوى السياسية يجب أن تدرك رؤيا مشتركة تحت راية العراق للخلاص من داعش “.

 

 

واكد على ضرورة “الاهتمام بالمتطوعين وصرف رواتب من تأخرت رواتبهم لعدة شهور ودعم العشائر الأصيلة ممن يوثق في مواقفهم الوطنية ودعمهم من سلاح وعتاد ومؤنة ليشاركوا في تحرير مناطقهم فان لذلك دورا أساسياً في تحقيق عودة الأمن لهذه المناطق “.

 

 

ودعا الكربلائي الى الاهتمام بعوائل الشهداء وبناء دور السكن لهم , مشددا على ضرورة” الإسراع بصرف رواتب عوائل الشهداء لانجاز معاملاتهم ووضع خطط لرعاية أولادهم وتوفير فرص العيش الكريم .

الكلمات المفتاحيه :