رئيس ديوان الوقف الشيعي يحضر مراسيم تسليم واستلام الامانة العامة للعتبة العلوية المطهرة

3 أبريل، 2015
102

 

النجف الاشرف – خضر عباس

تسلم الامين العام الجديد للامانة العامة للعتبة العلوية المقدسة السيد نزار هاشم حبل المتين مهام عمله اليوم الجمعة بحضور رئيس ديوان الوقف الشيعي السيد علاء الموسوي ، والامين العام السابق الشيخ ضياء الدين زين الدين ونائب الامين العام المهندس زهير شربة واعضاء مجلس الادارة السابقين وعدد من رؤساء اقسام العتبة المقدسة.

 

 

وقال رئيس ديوان الوقف الشيعي علاء الموسوي خلال كلمته ، والتي أكد فيها قائلاً” لقد أعطى الله(تعالى) نعمة متواصلة للمؤمنين ليرعوا مشروع العتبات المقدسة بمهجهم وأرواحهم، فالحمد لله الذي جعل هذه العتبات بأيد أمينة صادقة تحت ظل مرجعية دينية عليا تشرف وتعلم”.

 

واضاف ان “هذه صفحة جديدة نفتحها لنجسّد هذه المسؤولية في خدمة جديدة لصاحب هذه العتبة المقدسة فهو درس نستفيد منه في التنقّل بهذه المسؤولية بين المواقع”.

 

واشار الى ان  “سماحة العلامة الشيخ ضياء الدين زين الدين الذي حفلت حياته بالمسيرة العلمية والعطاء في الأوساط الإسلامية والفكرية، بذل نفسه وكل ما يملك من رصيد علمي وفكري في خدمة العتبة وها هو الان يسلم الامانة للسيد العلامة نزار حبل المتين الامين العام الجديد ليقوم بالمسؤولية من بعده ، نسأل الله ان يعينه على هذه الامانة والحمد لله على هذه النعمة بأن تكون في ظل مرجعيتنا العظيمة ونسأل الله ان يوفق الجميع لما فيه الخير والصلاح”.

 

 

وقال الامين السابق للعتبة العلوية المقدسة الشيخ ضياء الدين زين الدين ” ثلاث سنوات على توفيقنا في التصدّي لهذه المسؤولية وهذا الالتزام العظيم حيث نشدُّ العزم في سعينا لخدمة هذا المرقد الطاهر اذ تأتلف فيه كلمة الله الى الناس جميعا وقد كررت مرات عدّة، ان الله تبارك وتعالى قد شاء ان لا ينتشر الاسلام إلا بمبادئ عليٍ فشاء الله لهذه العتبة المقدسة ان تحمل كلمة الحق وتنشرها بين الناس في انحاء المعمورة”.

 

 واضاف ” لقد ساعدنا في دربنا ومسارنا الكثير من المخلصين في هذه المسيرة المباركة على الرغم من العراقيل التي واجهتنا وقد اضطررنا ان نعتذر للمرجعية العليا على مواصلة الطريق حتى يتسلم منّا من له القدرة في اكمال المسيرة في خدمة العتبة المقدسة , وقد شاء الله تبارك وتعالى ان يكون الاختيار لأخينا السيد نزار حبل المتين ونسأل الله أن يمده بالقوة والنشاط وان يمده بمن هو أهلٌ في مواصلة الطريق نحو الله تبارك وتعالى ونحو انطلاق هذه العتبة المباركة نحو الخير والصلاح، وان هذا الانطلاق هو مسؤولية الجميع ومسؤولية كل منتسب في الحرم الشريف أن تتألق كلمة عليٍ في نفوسكم وعقولكم واخلاقكم وجميع ما توردوه وتصدروه حتى يباهي بكم رسول الله(صلى الله عليه وآله وسلم) الامم كما في الحديث الشريف، لأنكم ستكونون أكمل هذه الامم”.

 

 

 

 

التصنيفات : تقارير وتحقيقات