وزارة حقوق الانسان تعلن اكمال بصمات الجينات الوراثية لضحايا سبايكر

13 أبريل، 2015
21

 

أعلن وزير حقوق الإنسان محمد مهدي البياتي اكمال جميع بصمات ضحايا مجزرة سبايكر ، كاشفا عن قيام عصابات داعش الإرهابية بدفن بعض ضحايا سبايكر في الآبار النفطية بتكريت ؛ لتضييع أثارهم .

وقال البياتي في حوار أجرته معه قناة الفرات الفضائية اليوم ان ” العراق يمر بظروف استثنائية من استهداف للشيعة والشبك والتركمان والمسيحيين ، وعملنا في الوزارة يحتاج إلى برامج وخطط لذلك ” ، مبينا ان ” وزارة حقوق الإنسان غير منتجة مثل الكهرباء والماء ، ولهذه فان للوزارة اهتمامات وطنية ولديها عقبة أساسية وهي تخصيصاتها المالية التي لاتعادل مديرية في وزارة الكهرباء ” .

وبشأن مهمة الوزارة بين البياتي ان ” مهمتنا متلكئة 100% ولدينا تحدٍ كبير وبعض نشاطاتنا تعتمد على مجلس النواب أو مجلس الوزراء ؛ لأننا نحتاج إلى سيولة نقدية ” ، مبينا ان ” بعض مديرياتنا ليس لديها وقود للسيارات ” ، لافتا إلى أن ” بعض الدول لديها ميزانية مفتوحة لحقوق الإنسان ” .

وبخصوص اهتمام دول العالم بوزارة حقوق الإنسان لفت البياتي إلى أن ” جميع الدول تتابع المبادئ الأساسية لحقوق الإنسان ” ، مبينا ان ” الدول التي لاحظناها لاتوجد لديها وزارات وانما هيئات تعمل ، وهناك اهتمام لحق الإنسان في السكن وفي التربية والصحة وغيرها ، وهناك ثقافة منتشرة لحقوق الإنسان في العالم ” .

وأضاف انه ” منذ تشكيل الوزارة هناك ملف لانتهاكات حقوق الإنسان التي ارتكبها النظام المقبور، واليوم نحن نتابع هذا الملف ” .

وبين ان ” العراق فيه تركة ثقيلة وجميعها تحتاج إلى توثيق وبرامج وخطط ويجب متابعتها دوليا ، والكثير من الملفات في جنيف وواشنطن الغيناها بسبب عدم وجود إمكانية مادية ، بالتالي نحن نحتاج إلى اشاعة حقوق الإنسان من خلال وجود معاهد دراسات ” .

وبشأن وجود مؤاخذة على وزارة حقوق الإنسان بخصوص الاهتمام بشؤون المعتقلين في السجون قال البياتي ان ” وزارة الحقوق اختصاصها الإنسان ومساعدته ، وليس من العدالة أن نتابع أحوال السجناء فقط ونترك الضحايا ” .

وبخصوص المعرقلات التي تواجه عمل الوزارة مع باقي مؤسسات الدولة أكد البياتي انه ” في بعض الأحيان لدينا مشاكل مع المؤسسات الحكومية ، مثلا فنحن لانستطيع الدخول إلى محتجزات وزارة الداخلية ، وبالتالي هذه المشاكل موجودة بسبب وجود بعض السياقات الروتينية ” .

وبخصوص دور الأمم المتحدة في مساعدة العراق وتوثيق جرائم داعش الإرهابية قال البياتي انه ” ببركة دماء الشهداء قامت الأمم المتحدة ببعث لجنة لتقصي الحقائق فيما تقوم به عصابات داعش من إجرام بحق المواطنين الأبرياء ” .

وأضاف ان ” هناك سلبية في تقارير الأمم المتحدة من خلال كتابة {قتل الرجل الفلاني وحرق البيت الفلاني} ” ، مبينا ان ” أكثر من 25 دولة دعمت العراق في حربة ضد عصابات داعش الإرهابية وتدوين جرائم الدواعش بحق الأبرياء ” .

وعن إمكانية الكشف عن ضحايا سبايكر بين البياتي ان ” هناك مشكلة داخلية أخرى فلنفرض اليوم تم العثور على رفات هل يستطيع الطب العدلي بكشف الحمض النووي؟؟ الجواب كلا ، وحتى ولا سنة واحدة ولم نعثر على نتيجة لحد الان في بعض الجثث ، وطالبنا الدول بتطوير الطب العدلي في العراق ” .

وبين ” نحن كوزارة حقوق الإنسان أكملنا جميع بصمات ضحايا سبايكر وعلى جميع الوزارات أن تتحمل المسؤولية كوزارة الصحة والعدل وغيرها ، واليوم دخل طرف مهم وهي الأمانة العامة لمجلس الوزراء وجزء من الموظفين دخلوا مع فريقنا ” .

 

الكلمات المفتاحيه :