امام جمعة النجف الاشرف :الحشد الشعبي قادر على ان يتوج الانبار بتاج الحرية بعد ان يطلب اهالها ذلك

17 أبريل، 2015
4

 

 

النجف الاشرف – حيدر الرماحي

اكد امام جمعة النجف الاشرف سماحة حجة الاسلام والمسلمين السيد صدر الدين القبانجي خلال خطبة صلاة الجمعة في النجف الاشرف ان الحشد الشعبي قادر على ان يتوج الانبار بتاج الحرية ويخلصها من داعش شريطة حل الاشكاليات وطلب اهالي الانبار. واعتبر سماحته تسعيرة الكهرباء الجديدة متحيزة واي تفسير لها غير مقبول. واكد ان السعودية حفرت بئرا لنفسها بعدوانها على الشعب اليمني.

جاء ذلك خلال خطبة صلاة الجمعة السياسية في الحسينية الفاطمية الكبرى في النجف الاشرف.

السيد القبانجي اكد ان داعش تحاول استعادة انفاسها ومعنوياتها بعد ان انهارت في تكريت مؤكدا ان ما يحدث في الانبار هو بفعل ازمة حقيقية بين الحشد الشعبي والتحالف الدولي.

مؤكدا ان ان حشودنا الشعبية جاهزة لتحمل مسؤوليتها وان تصنع المعجزة لكنها تنتظر غطاءا وطنيا وليس اجنبيا وتنتظر رؤية بيضاء وطلب من اهالي الانبار  وحل ازمة الطيران الدولي. موضحا ان في حل هذه الاشكاليات فان الحشود الشعبية قادرة على ان تتوج الانبار بتاج الحرية وتخلصها من داعش.

داعيا الدولة الى حل هذه الازمة والتعامل بحكمة لحل هذه الاشكاليات.

من جانب  آخر رفض سماحته السياسات التي وصفها بالـ(متحيزة) التي اتبعت في التسعيرة الجديدة للكهرباء متسائلا عن السبب في شمول هذه التسعيرة للمحافظات الوسطى والجنوبية فقط. مؤكدا ان اي تفسير لهذا التحيز غير مقبول.

مشددا على وزارة الكهرباء اعادة النظر والتراجع عن هذه التسعير الغير متناغمة مع الفقراء الذين يشكلون حسب التقارير اكثر من 26% من الشعب العراقي.

مؤكدا ان الحكومة اذا كانت بحاجة الى التوفير وحل الازمة المالية من خلال تسعيرة الكهرباء  عليهم اولا تقليص البعثات وتخفيض رواتب المسؤولين والنظر بتقاعد اعضاء حزب البعث المجرم  والايفادات الى الخارج التي تؤخذ من حلقوم الشعب العراقي واعادة النظر بالسياسات المالية ومعالجة هدر المليارات للفضائيين .

فيما اكد ان الفقراء هم اكثر صبرا واخلاصا وعطاءا للدولة العراقية.

وحول قرب ذكرى شهادة شهيد المحراب(قده) اكد سماحته ان الشهيد السيد محمد باقر الحكيم(قده) جمع عدة خصال اهمها الفقاهة والتقوى والجهاد السياسي والمسلح والاستقامة والصبر في اصعب الظروف.

مؤكدا انه كان لا ينقطع عن التأليف والعلم في احلك الظروف ولم ينصرف عن هموم شعبه واسس للجهاد السياسي من اجل دينه ووطنه وشعبه وتوج هذا النصر المبارك الذي وصل اليه العراق بالشهادة في الاول من رجب.

من جانب آخر وحول قرب حلول يوم الشهيد العراقي اكد سماحته ان الشهيد العراقي خاض اقسى واعقد واطول معركة.

مؤكدا ان هذه المعركة استمرت منذ زمن معاوية بن ابي سفيان الى هذا اليوم فيما اوضح سماحته ان تعقيد هذه المعركة لاننا نواجه من يتلبس بثوب الدين كما اليوم داعش تقاتل باسم الاسلام.

مقدما التعزية لعوائل الشهداء فيما بارك للشهداء نيلهم هذا الوسام والفخر.

وفي الشأن الديني تناول سماحته فضل شهر رجب وذكرى ولادة الامام الباقر(ع) مؤكدا ان الامام الباقر (ع) نهض بالمهمة الثقافة وحافظ على بقاء اصول المذهب وفقهه في اصعب الظروف.

وفي الشأن الدولي اكد سماحته ان السعودية تواجه عدا تنازليا وتراجعا اقليميا ودوليا بعد ان انسحب من تحالفها كل من باكستان ومصر وتركيا  مؤكدا انها ستكتشف انها هي التي حفرت لنفسها بئرا.

فيما اكد ان العدوان السعودي لم يحقق اي تقدم على الارض بعد ان نفذ اكثر من 1200 غارة جوية ضد الشعب اليمني وسقوط اكثر من (2571) شهيد من الشعب اليمني.

واضاف سماحته: لا شك اننا سنستقبل انهيار السعودية عما قريب ولا شك في ذلك.

سماحته استغرب من قرارات مجلس الامن عادا ايها ظالمة ومجحفة بحق الشعب اليمني لانها لم تقدم اي ادانة للعداون السعودي وتدميرها للبنى التحتية اليمنية وتهجير عشرات الالاف من الابرياء.

 

وقال: نحن ندين بشدة قرارات مجلس الامن المجحفة بحق الشعب اليمني