الجامعة الإسلامية في النجف الأشرف تقيم احتفالية لتوزيع جائزة سبط الإمام الحسن المجتبى (ع) للإبداع الفكري

30 أبريل، 2015
7

 

 

‏ النجف الاشرف – علي كامل الروازق‏ و‏عمار السلامي‏

أقامت الجامعة الإسلامية في النجف الأشرف احتفاليتها الكبرى لتوزيع جائزة السبط المجتبى الإمام الحسن بن علي بن أبي طالب (عليهما السلام ) للإبداع الفكري , وذلك صباح يوم الأربعاء الموافق 29 نيسان 2015 م 10 رجب 1436 هـ , وبحضور مؤسس الجامعة الإسلامية سماحة حجة الإسلام والمسلمين السيد صدر الدين القبانجي , والسيد رئيس جامعة الكوفة الأستاذ الدكتور عقيل عبد ياسين الكوفي , وممثل وزارة التعليم العالي والبحث العلمي والمشرف على مجلس الجامعة الإستاذ الدكتور حسن العلاق المساعد العلمي لرئيس جامعة الكوفة , والسيد عميد الجامعة الإسلامية الدكتور عمار عبد الأمير السلامي , وعدد من عمداء الكليات ورؤساء الأقسام والتدريسيين والباحثين , كما حضر وفد إعلامي من دولة باكستان , ووفد من قسم الإعلام في العتبة العباسية المقدسة , وممثل عن أمانة مسجد الكوفة المقدسة , حيث أستهل الحفل بتلاوة عطرة لآي من الذكر الحكيم , وبعدها صدحت حناجر الحاضرين بقراءة النشيد الوطني العراقي , ومن ثم وقف الحضور وقفة إجلال وإكبار لقراءة سورة الفاتحة لأرواح شهداء العراق وضحايا الإرهاب ولا سيما شهداء المسيرة العلمية .

وبعد ذلك جاءت كلمة مؤسس الجامعة السيد القبانجي والتي قال فيها : ” يسعدني أن ألتقيكم في مدينة أمير المؤمنين النجف الأشرف وفي مسابقة بحثية عن الإمام الحسن (ع) لأساتذة وباحثين ونخب مفكرة قَدِموا من مختلف أطراف العراق , وكل هذا في دواعي سعادتنا , والحقيقة إننا نستبشر ونُسر عندما نقف ونستذكر فيها سنوات وعقود عجاف مرت على الشعب العراقي وعلى شيعة أهل البيت (ع) واليوم انجلت تلك الغمائم ووعدنا بحمد الله سبحانه وتعالى لكي تشيدوا الرحمة والبركة والثقافة .

أيها السادة الكرام … إننا نقدر هذا الجهد الحقيقي التي تبذله عمادة الجامعة الإسلامية وأساتذتها واللجان العلمية القائمة على عقد وإقامة المؤتمرات والندوات العلمية والفكرية , خصوصاً وان الصراع الفكري هو الاصل الذي لا يجوز ان نبتعد عنه ونحن في خضم بحر التلاطمات السياسية في العالم الفكري والثقافي ولكننا اليوم نعقد هذه المسابقات المباركة ونسعد في الإحتفال بها .

واننا نرى ان التحصيل للفكر والثقافة في ظل والصراعات الأخرى هي انعكاسات في الحقيقة للفكر والثقافة , وهو المعنى الحقيقي لهكذا مسابقات بحثية , وها نحن اليوم في العراق لدينا وضوح في طريقنا ومسارنا وهذا شيء عظيم في أن نكتب عن أئمتنا بعد أن حرمنا لأكثر من 1400 سنة ونحن شهدنا منع الطلبة والأساتذة من الكتابة عن أهل البيت (ع) وكانت توجه البحوث لميادين ومساحات أخرى , وتبتعد عن الحق والتأصيل الإسلامي الحقيقي .

فاليوم نشهد تقدم شراع سفينة علوم أهل البيت , ونأمل في القريب آن نشهد افتتاح فروع للجامعة الإسلامية في المدينة المنورة وفي جدة والرياض والخليج العربي وهذه هي طموحاتنا وسندرك هذا عما قريب بعون الله . فشكراً لكل من ساهم في إنجاح هكذا مسابقات ولكل من حضر وأخص بالذكر السيد رئيس جامعة الكوفة الذي حضر وكذلك اللذين حضروا من سائر المحافظات والبلدان” .

وبعد ذلك تحدث السيد رئيس جامعة الكوفة الدكتور الكوفي في كلمته قائلاً : ” إن العالم في صراع علمي وأصبحت الجامعات في العالم جزء من منظومة البحث العلمي , ونحن نشهد العديد من الاكتشافات والعلوم وتسارع التكنولوجيا وشدة الدقة ، وعلى الجامعات دراسة أسباب الصراع الفكري وعلى المؤسسات العلمية دراسة المشاكل التي تواجه المجتمعات , كما علينا أن نؤلف ونطبع عناوين وكتب جديدة تغزو العالم بفكر آل البيت (ع) وعلى الجامعات أخذ دورها الحقيقي في إيصال الرسالة الحقيقية والميدانية الحديثة الجديدة العلمية للمجتمع , وعلينا أيضاً ان نجلب الخبرات العلمية العالمية وكذلك الاستفادة من الباحثين والبحوث المهمة , وفي ختام حديثة شكر الدكتور الكوفي , الجامعة الإسلامية على إقامتها هذا الحفل والمسابقة المباركة التي تشجع البحث العلمي وتمنى لها كل التوفيق والنجاحات التي تصب في خدمة عراقنا الحبيب ” .

وأعقبتها كلمة ممثل الوزارة الأستاذ الدكتور حسن العلاق قال فيها : ” نتشرف في هذا الفضل الكبير وفي هذه المدينة المباركة مدينة العلم والعلماء النجف الأشرف , وفي هذه الأيام المباركة لنحتفي بسبط الرسول الكريم ( ص) الإمام الحسن المجتبى ، ولنطرق أبواباً على هذه الشخصية الإسلامية الإنسانية الفذة , في وقت يمر فيه العراق والعراقيين بتحديات وصعاب كثيرة وكلما زاد التحدي ظهر المعدن الأصيل للعراقيين من خلال وقوفهم أمام شر الهجمات المتمثلة بداعش والإرهاب والتي تريد إرجاعه إلى القرون الوسطى من التخلف والعبودية , لذلك فأن حركة الحياة لن تتوقف وإن هذه الجائزة والحفل أكبر دليل على نضال الجامعة الإسلامية في إحياء واستذكار كل الأئمة ( عليهم السلام ) ، كما أبارك للفائزين بهذه الجائزة المباركة وكلهم فائزون ” .

وبعدها إعتلى المنصة الراعي للجائزة السيد عميد الجامعة الدكتور السلامي ليقول في كلمته : ” أرحب بقامات نخيلكم التي شاركت في هذه المسابقة الرابعة والجائزة المباركة التي اختصت بنهج محمد وآل محمد , كون هذا النهج هو عماد الجامعة الإسلامية التي تتخذ من مدينة أمير المؤمنين (ع) مكاناً و إشراقة لها , وإن ما تقدمه اليوم الجامعة يعد واجباً عليها ضمن أعمالها الحسنة الصالحة والتي نرجو قبولها , كذلك من الجانب العلمي فأن الجامعة الإسلامية قد طبعت أكثر من (61) كتاباً وبهذا فهي تضاهي الجامعات الكبيرة ، كذلك قناة الجامعة على موقع التواصل الاجتماعي اليوتيوب فقد وصل عدد المحاضرات الفيديوية فيها إلى أكثر من 1500 ساعة بحثية , كما أكدت الجامعة على إقامة المؤتمرات والندوات وفي مختلف الاختصاصات , فقد شهد هذا العام ثلاث مؤتمرات قطرية وعالمية الأول حول الهندسة التقنية , وكان الثاني حول القانون والمجتمع , والثالث حول القرآن الكريم , وإن شاء الله ستشهد الأعوام القادمة تحقيق كل الطموحات التي تروم الجامعة الوصول إليها ، هذا وأشكر كل الحاضرين من الباحثين والمشاركين والسادة عمداء الكليات والتدريسيين الذين عملوا على إنجاح حفلنا هذا ووفق الله الجميع إلى كل خير وصلاح .

وبعدها تقدم الدكتور هادي التميمي للبدء بفعاليات الجلسة العلمية للحفل الذي قال : ” نسعد اليوم بهذا الحفل والجائزة كونها عَبَرت الجانب المحلي إلى الجانب الدولي , حيث إشترك العديد من الباحثين ومن دول مختلفة كتونس , والمغرب , والجزائر , والجمهورية الإيرانية الإسلامية , وفلسطين , والأمم المتحدة , ولبنان , والأردن , و كانت البحوث رائعة من الناحية النوعية وليست الكمية وهي قد زادت على (94) بحثاً وما جيز منها وفق الناحية الأكاديمية (71) بحثاً ذهبت إلى (6) من الخبراء العالميين , وكل خبير منهم يختص بجانب من العلوم , وبالتالي فحصت البحوث ودققت من الجانب العقائدي , وهكذا نصل إلى الغاية السامية في وضع بصمتنا عند الإمام الحسن (ع) , وان نحي أمر أئمة أهل البيت ( عليهم السلام ).

وأعلنت أسماء الباحثين الفائزين المشتركين بالمسابقة وحسب التسلسل الآتي :

الجائزة الأولى كانت من نصيب المدرس المساعد عادل لعيبي سلمان , وعلى بحثه الموسوم ( شعر الإمام الحسن (ع) توثيق ودراسة ) .

الجائزة الثانية حصدها الدكتور رحيم علي صياح الجبوري من جامعة ميسان كلية التربية الأساسية عن بحثه الموسوم الإمام الحسن المجتبى (ع) والأمن الإنساني .

ونال الجائزة الثالثة الباحث ساجد صباح ميس العسكري من جامعة كربلاء وعن بحثه الموسوم ( علاقة أهل البيت بالقران الكريم , الامام الحسن (ع) إنموذجاً ) .

وأضيفت هذه السنة جائزة رابعة كانت من نصيب الدكتور عباس علي الفحام من جامعة الكوفة / كلية التربية الأساسية عن بحثه الموسوم ( المفارقة في كلام الأمام الحسن (ع) ) .

 

هذا وقد قدم السيد عميد الجامعة الإسلامية الدكتور السلامي درعاً تكريمياً لرئيس جامعة الكوفة الأستاذ الدكتور عقيل عبد ياسين , وكذلك درعاً لممثل الوزارة والمشرف على مجلس الجامعة الأستاذ الدكتور حسن العلاق , ودرعاً آخر للأمين العام لمسجد الكوفة المقدسة السيد موسى تقي الخلخالي ,ودرعاً للوفد الاعلامي من دولة باكستان وكُرم جميع الباحثين والمشاركين في احتفال الجائزة .