نستنطق الواقع المرير ! / عبد الحمزة السلمان

2 مايو، 2015
28

 

    عندما نستنطق الواقع المرير, عن حقيقة ما يجري في مرحلة الثقافة والتطور العالمي, وما توصلت إليه التكنالوجيا, وسرعة الاتصال, وربط العلاقات بين العالم عن طريق الإنترنت,  ومواقع التواصل الاجتماعي, نجد إننا نعيش وسط شعارات جوفاء .

   قسوة الضمير, تدمي القلب أن ترى من تجلدت قلوبهم وتحجرت, أمام مغريات الحياة, يجرون خلف الرغبات, مجردين من كل معاني الإنسانية, يستترون خلف الشعارات الدينية.

   إتسم ساستنا بهذه السمات, التي يطلق عليها بالمصطلح العسكري (الغش والاختفاء), حيث تتخذ القطعات العسكرية.. شكل ولون مكان تواجدها, سواء كان شجرا أم أرضا جرداء.

    بما إن الطابع السائد بين عامة الناس, هو طابع  التدين والعفة, حيث تم تسويق شعاراتهم بهذا الاتجاه, لتحقيق أهدافهم, ومصالحهم وغاياتهم, كانوا بارعين بدورهم التمثيلي, وتم اجتذاب الكثيرون, وتحققت غاياتهم لزمن لم يطول كثيراً, فكشفهم  الخيرين من قادة الرأي العام للأنظار بالحكمة .

   أغلب الشعب العراقي يسير خلف قادة الرأي, و يطرح كل ثقته بهم, فيقول ما يقولون وينطق بلسانهم, وهم المسئولون عن واقعنا المرير, وما نعاني اليوم من مصائب و دمار, والدماء التي تسيل على تربة هذا البلد بذمتهم .

     ما أروع المقطوعات الإنشائية الخطابية, التي يلقيها ممثلوا الشعب, في جلساتهم ولقاءاتهم, الجميع يطرب لها ويعيشها, وحاصلها تعابير جوفاء خالية من الواقعية, على القائد وممثل الشعب؛ أن يفعل ما يقول والوفاء بالوعود.

    عندما يدخل الغريب محافظة من محافظات البلد, ويتستر عليه أهلها, ويسفك الدماء ويعبث بمقدراتهم, ويدنس شرفهم, يطلبون نجدتنا.. وتدفعنا طيبتنا وحب الوطن وصفاء قلوبنا, وتلبية نداء قادتنا, ونعيد إليهم ما سلب منهم, فيحاربوننا بالكذب والافتراء, لا زالوا يحملون الإرث الفكري الحاقد لأسلافهم,  الذين كانوا يرشقون به الرسول واله, الذين هم خط لمرجعيتنا الرشيدة, ضاعت القيم والأخلاق و الإنسانية, وجرفتها سيول الحقد ودفنتها في زوايا الزمن المرير .

 

    القرارات صعبة لإصلاح واقعنا, والعمل جميعا.. من أجل العراق, بغض النظر عن الفئات المذهبية, و الاتجاهات السياسية, لإنقاذ العراق بأي ثمن .

التصنيفات : مقالات الرأي