اخبار متنوعة

18 مايو، 2015
8

5 دقائق صباحاً تحدِّد مسار يوم الملياردير

يقول الملياردير، رجل الأعمال الأميركي جون بول ديجوريا، مؤسس امبراطورية احد منتجات العناية بالشعر: أحب الاستيقاظ مبكراً والبقاء في السرير لمدة خمس دقائق، ولا يهم أين أنا، سواء في المنزل، أو في فندق، فقد تعودت على ذلك، وأصبح ذلك طقساً لا حياد عنه.
وبحسب موقع «بيزنس انسايدر» يقول ديجوريا: خلال تلك الدقائق الخمس لا أفكر في جدول أعمالي اليومي، أو المكالمات الهاتفية الواجب علي اجراؤها، أنا ببساطة افتح عيني لاستعد ذهنيا ليوم جديد.
أحاول عدم التفكير في الضجيج الخارجي، أو الأفكار التي في رأسي، لا استطيع ان أقول لكم كم هي مهمة تلك الدقائق الخمس الأولى بالنسبة لباقي اليوم، بعد ذلك استمتع بصنع فنجان من القهوة أو الكابتشينو. هكذا أحب ان ابدأ يومي.
ولا يمكن لأي حدث أن يسرق هذه الدقائق الخمس من هذا الملياردير المعروف.
ويضيف: أبدأ عملي بالتحدث إلى مساعدي والمساعد التنفيذي، بعد ذلك القي نظرة على جدول أعمالي اليومي والأسبوعي، واهتم بالمكالمات الهاتفية الضرورية فقط، والرد على أي شيء عاجل. لدي جهاز كمبيوتر محمول اكتب عليه كل ما لدي من ملاحظات وأرقام مهمة للعودة إليها عند الحاجة.
لا أملك بريدا إلكترونيا، ولن استعمله أبدا ولا استخدم جهاز الكمبيوتر المكتبي، وأؤمن انه من أجل مفاوضات فعالة واستخدام الوقت بحكمة، يجب ان يكون لديك فريق قادر على بذل المزيد من الجهد.
حصل جان بول على شهادة ثانوية فقط، وبسبب ظروفه العائلية المعقدة، عمل مبكراً في مختبرات ريدكين، ثم حصل على قرض بـ700 دولار، لينشئ عمله الخاص في مستحضرات العناية بالشعر. وفي 2014 بلغت ثروته 4.2 مليارات دولار.

 

كيت بلانشيت وديان كروجر أبرز الحضور بمهرجان كان

كان / رويترز
حضر امس الأحد، فعاليات مهرجان كان السينمائي الدولي في دورته الـ68 عدد كبير من المشاهير وصناع السينما، ومن أبرزهم ستيفان بريز وجون فرنسوا كايراي وسابين آزيما وإيمانويل بيركو وفانسون كاسيل ونونديتا داس وكلير دينيس وتوم هاردي وسلمى حايك وتود هاينز وفانسون كاسيل ونيكولاس هولت وكيت بلانشيت وجاستين كارزيل ودبيان كوريس وميشال هازانافيسيوس وديان كروجر. كما يحضر بول هامي وجاك جلهينبال وفانسون ليندون وميلاني لورون وإيفا لونجوريا وناعومي واتس ولامبيرت ويلسون وباولو تافياني وإيفا ريلي وتم روث وغيرهم.

 

حلقة جديدة من مسلسل بوتن الرياضي المغامر

موسكو / سكاي نيوز
حرص الرئيس الروسي، فلاديمير بوتن، خلال السنوات الأخيرة، على تسليط الضوء على هواياته ومهاراته الرياضية في مناسبات عدة، كان آخرها مشاركته بمباراة لهوكي الجليد. وشارك بوتن السبت الماضي في مباراة لهوكي الجليد أقيمت في سوتشي، بمناسبة الذكرى الـ70 لانتصار الاتحاد السوفياتي على النظام النازي الألماني في الحرب العالمية الثانية. وخاض الرئيس الروسي هذه المباراة ضمن فريق يضم لاعبين معتزلين وشخصيات سياسية أخرى، ونجح بالطبع في قيادة فريقه للفوز بتسجيل هدف وتمرير كرة حاسمة.
ويبدو أن بوتن يرمي، من خلال الإصرار على تصوير نشاطاته الرياضية ومغامراته، إلى بعث رسائل إلى خصومه المحليين ونظرائه حول العالم، في وقت تواجه فيه موسكو عقوبات دولية. ونشرت وسائل إعلام روسية ومواقع التواصل الاجتماعي عددا من هذه النشاطات، من أبرزها قيادة السيارات الرياضية وممارسة رياضة الجودو التي كان يعد أحد أبطالها في شبابه.
كما ظهر بوتن، الذي يقول بعض المراقبين إنه يسعى لاستعادة أمجاد الاتحاد السوفياتي، وهو يقود طائرات سوخوي، ويركب الخيل ويلاعب النمور، وغيرها الكثير من المغامرات.

 

وودي آلن: مسلسلي التلفزيوني سيكون «كارثة»

باريس/ رويترز
يخشى المخرج والممثل الأميركي وودي آلن، الحائز على جوائز عدة، أن يكون أول مسلسل تلفزيوني يخرجه «كارثة». قائلاً: «كان يجب ألا أوقع لإخراج هذا المسلسل التلفزيوني لمصلحة موقع أمازون دوت كوم».
وأعلنت «أمازون دوت كوم» في كانون الثاني (يناير) الماضي، التوصل إلى اتفاق مع آلن لكتابة وإخراج سلسلة حلقات مدة كل منها نصف ساعة تعرض عبر خدمة على الإنترنت.
وقال آلن (79 عاماً) في مؤتمر صحافي في «مهرجان كان» السينمائي الفرنسي حيث يعرض أحدث أفلامه «إيراشونال مان»، إنه «خطأ كارثي، أبذل قصارى جهدي. وكان يجب ألا أقبل بذلك».
وأوضح أنه «كان يتوقع أن يكون تصوير حلقات مدة كل منها 30 دقيقة نزهة، لكن اتضح له أن ذلك صعب للغاية». مضيفاً «اعتقدت أن الأمر سيكون سهلاً، وهذا صعب جداً بالنسبة لي وأتمنى ألا أصيب أمازون بخيبة أمل».
وتابع المخرج الأميركي «أكافح ولست بارعاً في التعامل مع الأمر. ولم أشاهد مثل هذه الحلقات التلفزيونية، ولا أعلم ما أفعله، أنا أتخبط. أتوقع أنه سيكون كارثة عندما يعرض».
ومن المتوقع أن يعرض المسلسل على الإنترنت العام المقبل.

 

بفضل صف جامعي اكتشفتا أنهما شقيقتان

ميامي / أ في
بمحض الصدفة، اكتشفت سيدتان أميركيتان أنهما شقيقتان خلال حضورهما صف للكتابة بجامعة كولومبيا بمدينة نيويورك.
واكتشفت كل من كاتي أولسون وليزا فلفاردي أنهما شقيقتان من أم مراهقة تخلت عنهما للتبني في الثمانينيات.
وجاء ذلك خلال الصف حيث عرفت كل من السيدتين عن نفسيهما بوصفهما من عائلتين بالتبني، وهو ما جعلهما تتبادلان الحديث لتجدا هذه المفاجأة في النهاية.
وأكدت أولسون (35 عاما) لأختها فلفاردي (34 عاما) أنها ستحضر حفل تخرجها هذا العام وستكون بصحبتهما أمهما البيولوجية وتدعى ليزلي باركر.