أكبر خارطة عراقية في طريقها إلى موسوعة غينيس

17 مايو، 2015
10

أُقيمَ، مساء أمس الاول السبت، اكبر معرض صوري على مستوى العراق والشرق الاوسط في نصب الشهيد، والذي انطلق على هامش مُلتقى بيهانس الثاني في العراق. وتضمن المعرض عروضاً فوتوغرافية مع عرض لوحات تشكيلية وتوبوغرافيك، حيث شارك في المعرض عدد كبير من الفنانين التشكيليين العراقيين والمصممين ومصوري الفوتوغراف، كما تضمن المعرض عرض ما يُقارب الالف صورة بشكلٍ مميز ومختلفٍ عن سابقاتها.

وقال منسق مُلتقى بيهانس بغداد مهند منجد حميد “إن هدف المُلتقى هو التشبيك بين الاعمال الابداعية, فبدل أن يتم العرض بشكل منفرد يتم اختلاق حالة من المشاركة بين أكثر من عمل إبداعي وعرضه بشكل مميز”.
و أشار: “سيتم عرض الاعمال التي تمت الموافقة عليها من قبل اللجان المتخصصة والتي تتضمن ما يُقارب 1000 عمل تم اختيارها من ضمن 1500 عمل, وستعرض هذه الاعمال على شكل اكبر خارطة عراقية من الموزاييك لتصويرها بشكل (توب ڤيو)، أي تصوير فوقي، وسنشارك بها في موسوعة غينيس كأكبر معرض صوري في العالم يتضمن الف صورة”.
واكد حميد “إن المقاييس التي تم على اساسها اختيار الصور المشاركة تعتمد على هدف الموضوع ورسالته وجمالية العرض واستخدام المُشارك لأكثر الوسائل تطويراً لإنجاز عمله.”
من جانبه، قال استاذ فن التخطيط والتوبوغرافيك الدكتور اياد الحسيني “إن هذا المُتلقى يُعتبر منصة إبداعية كبيرة تجمع الشباب العراقي المبدع والطموح والذي لم يجد من يرعى موهبتهُ بالشكل الصحيح او يعززها.”
و أكد الحسيني “اثبت الشباب اليوم من خلال انجازهم هذا انهم قادرون على تكسير قيود الخوف والعزلة التي فرضتها عليهم الظروف بالرغم من إن البيئة التي يعيشها هؤلاء الشباب غير صحية للعيش او الابداع او التفكير السليم إلا ان إرادتهم و إبداعهم تخطيا كل تلك الظروف”.
من جانبهِ ، قال التشكيلي عامر العمران: “هذا المُتلقى يتميزعن سابقهِ بأنه يضم ما يُقارب الـ 250 شابا وشابة من المبدعين والموهوبين في مجال التشكيل والفوتوغراف والرسم والتصميم, والذين شاركوا بما يقارب الالف صورة تم عرضها اليوم على شكل اكبر خارطة عراقية.”
وقالت المشتركة زهراء صالح: ” شاركت بما يقارب العشر صور فوتوغراف, في مجال الفن المعماري و الستل لايف.” مؤكدة: “إن المشاركة في مثل هذا المعرض الكبير تعتبر نجاحا كبيرا لنا كشباب عراقي.” وقد تضمن المُلتقى عدة فعاليات من ضمنها إلقاء محاضرات متخصصة في مجال الفوتوغراف والفنون التشكيلية والتصاميم المتطورة من قبل خبراء عراقيين ومتخصصين في هذا المجال من أجل نقل خبراتهم و الارتقاء بالشباب لمستوى ابداعي عالمي, كما تم عرض اللوحات والصور والتصاميم على لجان خاصة من أجل تقييمها و إضافة ملاحظاتهم الخاصة بمستوى عمل الشباب.