اخبار متنوعة

19 مايو، 2015
8

آل باتشينو يأسف للغناء في فيلم عن أحد نجوم الروك

لندن / رويترز 

اعتذر آل باتشينو، (الاثنين)، عن قيامه بالغناء في فيلم يؤدي فيه دور نجم الروك المسن داني كولينز.
وأدى آل باتشينو البالغ من العمر 75 عاماً دوراً هزلياً نادراً في الفيلم الذي يتناول حياة مغنّ عثر على خطاب أرسله له نجم البيتلز الراحل جون لينون قبل 40 عاماً.
وقال آل باتشينو مازحاً في العرض الأول لفيلم «داني كولينز» في لندن: «آسف للغناء، لكن كان يتعيّن علي أن أفعل ذلك لأنه جزء من دوري في الفيلم».
واعترف آل باتشينو الذي قام بدور البطولة في فيلم «العراب»، وبأنه عانى من التوتر عندما طُلب من أنه يغني أمام حشد في الفيلم.
وتذكّر الفائز بجائزة أوسكار أنه اندفع ذات يوم نحو جون لينون في نيويورك، قرب سنترال بارك.
وقال: «هرولتُ في اتجاه جون لينون، لكن الأمر لم يكن متعمداً، كنا كسفينتين في الليل مرّ كل منا بالآخر، لكنه نظر إليّ وابتسم، ورددتُ بابتسامة ولوّح كل منا للآخر. كانت لحظة لن أنساها أبداً».
وفي الفيلم الذي عُرض في الولايات المتحدة في آذار (مارس)، يتخلى داني كولينز عن أساليب حياته الصعبة، ويقوم بجولة ليبني علاقة مع عائلته، ويبدأ في كتابة الأغاني من جديد.
وكان يرافق آل باتشينو في العرض الأول للفيلم الموسيقي البريطاني ستيف تيلستون الذي استلم خطاباً من لينون بعد 40 عاماً من إرساله. وتجربة تيلستون مصدر إلهام لهذا الفيلم.
ويبدأ عرض الفيلم في بريطانيا يوم 29 أيار (مايو) الماضي.

 

ليدي غاغا تغيِّر اسمها

نيويورك / أ في
كُشف النقاب عن أن المطربة الأميركية ليدي غاغا، تعتزم تغيير اسمها بعد زواجها من النجم تايلور كيني. وقال موقع Eonline إن ليدي غاغا، واسمها الحقيقي ستيفاني جوان أنجلينا جيرمانوتا، ستستخدم لقب تايلور كيني، ليصبح اسمها ستيفاني جوان أنجلينا كيني. ولكن الإعلان قد أثار العديد من الاعتراضات بين مؤيدي المساواة بين الجنسين، حيث عارض العديد من مستخدمي مواقع التواصل الاجتماعي، أن تغير المرأة اسمها لاسم عائلة زوجها، خاصة لو كانت واحدة، مثل ليدي غاغا، التي صنعت اسما لنفسها بعيدا حتى عن اسمها واسم عائلتها الحقيقي. جدير بالذكر أن ليدي غاغا كانت قد أعلنت من قبل أنها تترك لخطيبها كيني اتخاذ أي قرارات في علاقتهما، قائلة إنها تستمتع بالقيام بأعمال المنزل والطبخ، مؤكدة: «هو أيضا لديه عمله الذي يبقيه مشغولا».

 

خطيبان يتعرّفان على شكليهما عند بلوغهما مراحل عمرية متقدمة

لندن / ديلي ميل
نشرت شركة إنتاج الفيديو “كت فيديو”، مستعينة بمجموعة من خبراء المكياج، شريطاً يظهر كيفية تفاعل خطيبين أميركيين في أواخر الـ20 من عمرهما، مقبلين على الزواج، مع شكليهما عند بلوغهما سن الـ50 ثم الـ70 ثم الـ90، في ما يطرح عليهما محاور أسئلة لمعرفة ما يشعران به بدقة.
وقال تافيس وكريستي، اللذان يخططان لإتمام زواجهما الشهر المقبل، أنهما ليسا قلقين من الزواج، فيما أبديا في الوقت ذاته لهفة كبيرة لمعرفة ما الذي سيؤول إليه مظهرهما في المراحل العمرية المتقدمة.
وبدا الخطيبان عقب المرحلة الأولى من الماكياج التي من المفترض ان تظهرهما وهما في الـ 50 من عمرهما، مصدومين عند رؤية أحدهما الاخر. وقالت كريستي ضاحكة: “يبدو أنني سأشبه أمي يوماً ما”. وعند سؤالهما عن طبيعة حياتهما في هذا العمر، قال تافيس إن “حياتنا ستكون نمطية للغاية، إذ سيكون لدينا كلب من نوع بتبول، وسيارة من نوع سوبارو”، فيما أشارت كريستي إلى انه “سيبلغ أولادنا عمر المراهقة، وسيكون ذلك صعباً للغاية”.
وظهر تافيس وكريستي بعد المرحلة الثانية من الماكياج التي من المفترض ان تظهرهما وهما في الـ70 من عمرهما، مذهولين، إذ قالت كريستي: “أشبه جدتي تماماً”، فيما علق تافيس على شكله قائلاً:” يا إلهي، لم أتقدم في العمر بصورة سلسة”، فردت عليه كريستي بالقول: “عليك أن تعتني بشعرك في هذا العمر”.
وسأل المحاور الخطيبين عن سبب هذه المشاعر الجياشة، فرد تافيس قائلاً: “لا أعرف، يدهشني مجرد التفكير بمرور 50 عاماً على زواجنا. ما الذي سيحصل خلال تلك السنوات الطوال؟”، فيما بدت كريستي متأثرة وقالت: “سيكون لدينا أولاد وأحفاد، وستضعف ذاكرتنا كثيراً، لذا علينا الاعتناء ببعضنا بعضاً”، مضيفة انه “من الغريب رؤية شخص أعرفه منذ كنا في الـ 19 من عمرنا وهو الآن في الـ70 من عمره”. وعندما رأت شكلها المتوقع في الـ 90 من عمرها، بكت كريستي وقالت: “يا له من أمر عجيب”، وعلق تافيس على مظهره ضاحكاً: “شكلي جيد جداً. عندما ابتسم أظهر رجلاً عجوزاً طيباً، لكن عندما لا أبتسم، أظهر رجلاً قاسياً وأحمق”.
وسألهما المحاور: “ما هي الكلمات الاخيرة التي ستقولانها لبعضكما بعضاً”، فأشارت كريستي إلى أنها ستخبر تافيس كم كانت تحبه، فأجابها تافيس دامعاً: “جعلتني بهذه الكلمات شخصاً أفضل. هناك أشياء كثيرة لن أستطيع عملها لولا وجودك إلى جانبي”.

 

أوباما ينضمّ “شخصيــاً” إلـى تويتـر

واشنطن / سكاي نيوز
أعلن الرئيس الأميركي باراك أوباما عن انضمامه رسميا إلى موقع التواصل الاجتماعي تويتر من خلال حساب شخصي، بعد 6 سنوات من دخوله البيت الأبيض.
وكتب أوباما في أولى تغريداته على الحساب (@POTUS): “مرحبا مجتمع تويتر، إنه باراك حقا، أخيرا وبعد 6 سنوات حصلت على حسابي الشخصي”، وجرت إعادة تغريدها أكثر من 190 ألف مرة تقريبا في أقل من 9 ساعات، بحسب موقع “سكاي نيوز”. ووصف أوباما نفسه على الحساب، الذي يتابعه حاليا أكثر من 1.3 مليون شخص، بأنه “أب وزوج والرئيس رقم 44 للولايات المتحدة الأميركية”.
ويتابع أوباما على حسابه الشخصي حاليا أكثر من 60 حسابا، من بينها حسابات زوجته السيدة الأولى ونائبه جو بايدن، ووزير الخارجية جون كيري، بجانب جورج بوش وبيل كلينتون، الذي قام بتهنئته رسميا على هذه الخطوة. ويمتلك أوباما بالفعل حسابا رسميا على تويتر بصفته رئيسا للولايات المتحدة، ولكنه يخضع لإدارة طاقم العمل في البيت الأبيض، في حين تكون التغريدات التي يكتبها شخصيا مختومة بالاختصار “bo”.

 

سائــق تــاكسي “يزرع” سيارته

نيودلهي / سكاي نيوز
أقدم سائق تاكسي في الهند، على زراعة سيارته بنباتات الزينة، في محاولة لإلهام الناس، بضرورة تبني خطوات صديقة للبيئة، في حياتهم. وعمل السائق على زراعة العشب أعلى سقف سيارته، إلى جانب احتفاظه بمجموعة من النباتات داخل سيارته. وقال السائق إن جهود الحكومة لزيادة المساحات الخضراء داخل المدن باءت بالفشل، نظرا لاختلاف وجهة نظر المواطنين حيال البيئة. وأضاف أنه يهدف إلى توعية المواطنين وتوجيههم نحو الاهتمام بالبيئة، وأن يسود لون النباتات الأخضر العالم، وأن تصبح البيئة نظيفة. ولقيت الفكرة استحسان ركاب كثيرين، تمنوا وجود المزيد من السيارات، التي تتبنى هذه الفكرة.