اتحاد أدباء العراق يدين الاعتداء على مقره

19 يونيو، 2015
55

 

 

ادان الاتحاد العام للأدباء والكتاب في العراق الاعتداء الذي تعرض له مبناه في ساحة الأندلس مساء الأربعاء المصادف 17 حزيران الجاري، عندما قامت مجموعة مسلحة يقدر عددها بخمسين شخصا يرتدون ملابس عسكرية سوداء وتقلهم سيارات مدنية بغلق شارع ساحة الأندلس واقتحام البوابة الرئيسة للاتحاد لأن البوابة الثانية مقفلة لغلق النادي الاجتماعي منذ يومين احتراما لشعائر شهر رمضان الكريم أعاده الله على شعبنا بالخير والأمن والمحبة.

 

 وقامت المجموعة المسلحة باحتجاز الحمايات الرسمية المخصصة لحماية الاتحاد من قبل وزارة الداخلية وتجريدهم من سلاحهم مع ضابطهم المسؤول واقتحام غرف وقاعات الاتحاد والعبث بها وتكسير الكثير من أثاثه والاعتداء على العمال البنغاليين المكلفين بأعمال تنظيف الاتحاد وسرقة نقودهم وموبايلاتهم.

 

ان الاتحاد اذ يشجب بقوة هذا الاعتداء المخالف لكل تقاليد المجتمع الديمقراطي فانه يكشف عن المخاطر التي تهدد في المستقبل حياة وسلامة جميع العاملين في الاتحادات والنقابات الثقافية والإعلامية وبقية منظمات المجتمع المدني وحقوق الإنسان وروابط المرأة في حالة إطلاق العنان لبعض القوى والمجموعات المسلحة لتتمادى في لحظة تاريخية دقيقة نقف فيها جميعا وبمسؤولية ضد العصابات الداعشية الإرهابية التكفيرية ومن يقف وراءها.

 

ان هذا الاعتداء يكشف عن تجاوزات ورسائل خطيرة منها الاستهانة بالأمن الوطني وبوزارة الداخلية من خلال تجريد منتسبيها وضابطهم من السلاح فضلا عن اقتحام مركز ثقافي مهم يعدّ الممثل الرسمي لأدباء العراق وشعرائه وكتّابه دونما احترام للحرمات ودونما اذونات رسمية للقيام بمثل هذا العمل. ومن هذا المنطلق ندعو جميع الجهات المعنية، الرسمية والشعبية إلى إدانة هذا الاعتداء قبل أن يطال الجميع، ونتوجه بالنداء إلى الرئاسات الثلاث والى السيد وزير الداخلية والسيد وزير الثقافة والى كافة المؤسسات الثقافية العراقية والعربية والدولية إلى التضامن مع اتحاد الأدباء والمطالبة بمحاسبة المتجاوزين وردع أية جهة، غير رسمية، من حمل السلاح واستخدامه ضد المؤسسات الثقافية والمدنية، لأن ذلك يضعف هيبة الدولة ومكانتها في نظر الأدباء والمثقفين والمواطنين.

 

ونقول لكل الجهات المسؤولة: إن حماية أرواح المواطنين ومؤسساتهم الثقافية والمدنية هي مسؤوليتكم أولا، وان أي تجاوز عليها إنما هو تجاوز على هيبتكم ووجودكم، وندعو الجميع إلى تحرك عاجل لإيقاف مثل هذه الممارسات المسيئة لمجتمعنا العراقي ووحدته والتأكيد على حصر استعمال السلاح بيد الدولة، للحفاظ على هيبة الدولة العراقية وسيادة القانون.

 

 

الاتحاد العام للأدباء والكتاب في العراق

الكلمات المفتاحيه :