مقتل 45 مسلحا بـ3 غارات عراقية على معسكر لداعش في هيت

18 يونيو، 2015
15

قتل ما لا يقل عن 45 عنصرا من داعش بينهم قياديون نتيجة 3 غارات نفذتها طائرات القوة الجوية العراقية في قضاء هيت، اثنان منها على معسكر تدريبي لداعش، بناءً على معلومات استخبارية.

وقال الناطق باسم وزارة الداخلية العميد سعد معن، في بيان تابعته (المدى برس)، إن “خلية الصقور الاستخبارية التابعة للوزارة زفت لشعبنا العظيم بشرى استمكان ومتابعة معسكر أبو مصعب الزرقاوي، في منطقة زوية، على ضفاف نهر الفرات في قضاء هيت،(70 كم غرب الرمادي)، الذي اتخذه تنظيم داعش مقراً وموقعاً للتدريب”.
واضاف معن أن “طائرات القوة الجوية العراقية انقضت على المعسكر، في السابعة من صباح يوم الأربعاء، بضربتين مباشرتين، وبعد تجمع الكثير من الإرهابيين للتدريب هناك، ما أدى إلى مقتل ٣٤ منهم وجرح أعداد كبيرة أخرى”.
وتابع أن من “أهم القتلى نتيجة الضربة الإرهابية محمد حميد العسافي، أبو عبادة، مسؤول عن إدارة المعسكرات، والإرهابي أبو خطاب الشيشاني، والإرهابي بشار أمين الهيتي، أبو عبد الله، مسؤول عن النقل في المعسكر المذكور”، مبيناً أن “الإرهابي المدعو أبو عبد الله التونسي، المسؤول عن التدريب في معسكر أبو مصعب الزرقاوي، قتل هو الآخر في الضربة الثانية”.
وأكد الناطق باسم وزارة الداخلية أن “الضربتين الجويتين كانتا بالتنسيق بين العمليات المشتركة والقوة الجوية العراقية والجهد الاستخباري لخلية الصقور”.
بالمقابل قالت وزارة الداخلية في بيان ثان تابعته (المدى برس)، إن “خلية الصقور التابعة للوزارة، تمكنت من خلال الجهد الاستخباري، من توجيه ضربة نفذتها القوة الجوية العراقية، في قضاء هيت (70 كم غرب الرمادي)، أسفرت عن مقتل عدد من الإرهابيين”. وأضاف البيان أن “من بين القتلى علاء صادق مطر المكنى أبو دعاء، مسؤول مضافة اﻻنتحاريين في هيت، منطقة المحمدي، وأبو الفرات العراقي، ناقل انتحاريين من مدينة القائم إلى قضاء هيت”.
وتابع “الضربة الجوية أدت أيضاً إلى قتل الانتحاري سعد وحيد النمراوي، وهو عراقي يسكن هيت، تدرب في معسكر أبو مصعب الزرقاوي، وزميله أبو الزبير الليبي، (37 سنة)، قدم من سوريا قبل شهر واحد”.وأشار الى ان “الضربة ادت كذلك إلى مقتل الانتحاريين أبو معاوية الأنصاري، عراقي من أهالي الفلوجة، يشرف على نقل اﻻنتحاريين إلى بغداد، وزميله أبو ميسرة العراقي، فضلاً عن أبو عزام الأنصاري مسؤول مفرزة إعلامية”.
وذكرت الداخلية، أن “الغارة قتلت أيضاً الانتحاري أبو هاجر السعودي مواليد 1992، والانتحاري أبو عزام المطيري، سعودي الجنسية، مواليد 1993″، لافتة إلى أن “القصف العراقي قتل كذلك الانتحاري أبو دجانة العراقي، وأبو مالك الشامي، مسؤول عن الانتحاريين في الأنبار والفلوجة، ونائب والي بغداد المدعو أبو براء”.
يشار الى ان وزارة الداخلية اعلنت، الاثنين الماضي، مقتل 26 من قيادات داعش وجرح ستة آخرين، بعملية نوعية تعاونت على تنفيذها (خلية الصقور الاستخبارية) التابعة للوزارة، بعدما رصدت اجتماعاً لداعش في القائم غرب الرمادي.
يأتي هذا في الوقت الذي أعلنت فيه القيادة المركزية المشتركة لقوات التحالف الدولي، تنفيذ 25 غارة جوية ضد اهداف تابعة لتنظيم داعش في العراق وسوريا، خلال الـ24 ساعة الماضية، فيما اكدت ان الضربات الجوية اسفرت عن تدمير سبع وحدات تكتيكية ومنظومة صواريخ وعدد من العجلات التي يستخدمها التنظيم.
وقالت القيادة المركزية المشتركة في بيان تلقت، (المدى برس)، نسخة منه، أمس، أن “طائرات دول التحالف مستمرة باستهداف مواقع تنظيم داعش في العراق وسوريا”، مشيرة الى “تنفيذ 16 ضربة جوية في العراق مع شن تسع غارات اخرى في سوريا وذلك خلال الـ 24 ساعة الماضية”.
وأضافت القيادة أنه “تم تنفيذ 16 غارة جوية ضد اهداف لتنظيم داعش في العراق باستخدام القاصفات والطائرات المقاتلة مع الطائرات الحربية المسيرة حيث توزعت على مناطق مختلفة قرب منطقة البغدادي والحويجة وبيجي وقرب الفلوجة وتوجيه ضربات جوية أيضاً قرب الموصل وفي الرمادي وقرب سنجار وتلعفر”.