أردوغان غاضب من انتقاد مائدته الرمضانية

27 يونيو، 2015
16

بعد انتقاده بسبب قصره الرئاسي المترف في أنقرة، يواجه الرئيس التركي رجب طيب أردوغان انتقادات بالإسراف المفرط، بسبب مائدة رمضانية مستديرة بحجم ملعب سكواش، حيث يستحيل أن يتمكن شخصان يجلسان حولها متقابلين من سماع بعضهما.

وقدرت غرفة مهندسي أنقرة، المعروفة بانتقادها لأردوغان بسبب قصره الفخم، ثمن الطاولة والكراسي والقطع التي تزينها بمليون ليرة تركية، أي 375 ألف دولار أميركي.
لكن الرئاسة التركية نفت هذه المبالغ، معتبرة أنها ليست سوى من قبل “الدعاية السوداء”. وقال أردوغان في كلمة على مائدة الإفطار مساء الأربعاء: “كل هذه الأرقام المفصلة مع سعر كل صنف، خاطئة وكاذبة، كل هذه الادعاءات مجرد افتراءات”. وأضاف: “نعرف نواياهم وسيتم رفع شكوى بموجب القانون”.
وقد بدأ الجدل الاثنين عندما نشرت الرئاسة صور أردوغان مع أكثر من 20 رجل دين وعالم حول طاولة للإفطار. ولم يكن من الممكن تبين معالم وجه أردوغان بوضوح في الجانب الآخر من الطاولة. وظهرت صور اخرى بعد إفطار الاربعاء مع رؤساء البلديات، وبسرعة ضجت وسائل التواصل الاجتماعي بمقترحات لملء المساحة الكبيرة الفارغة في الوسط. واقترح البعض بيتزا عملاقة، وآخرون تحويلها إلى حلبة مصارعة تقليدية.
ثم نشرت الرئاسة على غير عادتها شريط فيديو مدته دقيقة يظهر مسؤولين يجمعون الطاولة من عدة قطع في وسطها طاولة مستديرة، ثم يقوم عمال بمسحها ووضع غطاء قماشي كبير عليها وأدوات الطعام.
وقال أردوغان إن قطع الطاولة موروثة من عهد سليمان دميريل، الذي تولى الرئاسة بين 1993 و2000 وتوفي هذا الشهر. أما الكراسي فتم شراؤها في عهد سلفه عبد الله غول.