مساجد القاهرة في رمضان.. صلاة وعبادة ونوم

27 يونيو، 2015
9

يشعر الأسطى حمدي بخلل ما في يومه، إذا لم يحصل على قيلولته المعتادة يوميا في المسجد، التي تبدأ بعد صلاة الظهر، وتستمر حتى قبيل أذان المغرب، ويتخللها قراءة ما تيسر من القرآن، قبل أن يسحب النوم جسده السبعيني النحيف، ليغط فيه بعمق وسكينة، قلما يجدهما في أي مكان آخر.
يروي الأسطى حمدي، وهو صاحب ورشة ميكانيكا صغيرة للسيارات في حي «الكيت كات» بمحافظة الجيزة، أنه ورث هذه العادة عن والده، فكان يصطحبه معه وهو طفل إلى المسجد في أيام كثيرة من رمضان، وكان والده يمارس الطقوس نفسها: «من يومها وأنا أشعر بلذة النوم في المسجد..