البصرة تعتقل متورطا بمجزرة سبايكر: قتلت 9 طلاب وسيدة أشرفت على العملية

7 يوليو، 2015
6

عرضت مديرية استخبارات محافظة البصرة، أمس، اعترافات أحد منفذي حادثة سبايكر، وفيما أقر المتهم بقتل تسعة من طلبة قاعدة سبايكر، كشف مصدر أمني في المحافظة أن عملية اعتقاله تمت قبل أيام وفق معلومات استخبارية دقيقة.

وقال المعتقل محمد شاكر العجيلي، في اعترافات عرضتها مديرية استخبارات البصرة خلال مؤتمر صحفي حضرته (المدى برس)، إنه “نفذ عمليات قتل بحق تسعة من أفراد طلبة القاعدة الجوية سبايكر بأمر من والي المجموعة ويدعى الجبوري”.
وأضاف العجيلي إن “الحديث كان يدور عن وجود امرأة في القصور الرئاسية أثناء تنفيذ عمليات الإعدام بحق طلبة القاعدة الجوية وتدعى (السيدة)”، مرجحاً أن “تكون رغد ابنة رئيس صدام حسين أو زوجته ساجدة خير الله طلفاح”.
وأكد المتهم “وجود خلايا نائمة ساهمت في سقوط مدينة الموصل في العاشر من حزيران من دون مقاومة”.
من جانبه قال مصدر أمني في حديث الى (المدى برس)، إن “عملية اعتقال المتهم محمد شاكر العجيلي تمت قبل ايام بعد ورود معلومات استخبارية دقيقة عن تواجده في منزل شقيقه في قضاء الزبير غرب البصرة”.
وأضاف المصدر، الذي طلب عدم الكشف عن اسمه، إن “عناصر مديرية الاستخبارات داهموا المنزل وتمكنوا من اعتقاله حيث تم احتجازه في مقر استخبارات المحافظة”.
وفي سياق متصل، قال النائب عن التحالف المدني الديمقراطي فائق الشيخ علي، أمس الاثنين، إن القضاء سيحاكم 28 متهماً بحادثة سبايكر يوم الاربعاء، فيما أكد انتشال 700 جثة للضحايا حتى الآن. وقال الشيخ علي في مؤتمر صحفي عقده في مبنى البرلمان وحضرته (المدى برس)، إن “عدد المشتكين بهذه القضية وصل إلى 2170 مشتكياً حتى الآن”. وأوضح عضو التحالف المدني ان “جلسة المحاكمة للمتهمين الـ28 ستكون في محكمة الجنايات المركزية”. ودعا “عوائل الضحايا للحضور إلى المحكمة ومتابعة جلسة محاكمة المجرمين الذين اعترفوا بالحقائق الكاملة”.
ولفت الشيخ علي إلى أن “عدد الجثامين التي انتشلت من قبل المقابر الجماعية ووصلت حتى اليوم الى 700 جثة”، واشار الى “وجود بطء في العمل لعدم وجود أجهزة متخصصة بفحوصات مطابقة الحمض النووي dna ولذلك لم نتعرف سوى على 49 جثة حتى اليوم”.
وأعلن قبل أكثر من عام فقدان ما يزيد على 1700 ضحية قرب قاعدة سبايكر بتكريت في العاشر من حزيران 2014 المنصرم، وتم العثور على عدد كبير منهم في مقابر جماعية في منطقة القصور الرئاسية في تكريت، (170 كم شمال العاصمة بغداد).