اخبار متنوعة

12 يوليو، 2015
6

طبيب أميركي يكشف أسباب وفاة عمر الشريف

 نيويورك/ رويترز
«أثبتت دراسات حديثة أن القلب المريض يزيد من نسب الإصابة بمرض «الزهايمر». لذا بمتابعة تاريخ عمر الشريف الطبي نجد أنه يعاني من مشكلات متعددة في الدماغ؛ سببها في الأساس مشكلات في الأوعية الدموية، وهو ما أدى إلى وفاته». هكذا أوضح الطبيب تشونسي كراندال، لموقع «نيوز ماكس» الأسباب المحتملة التي أدت إلى وفاة النجم العالمي عمر الشريف، ووصف سبب الوفاة بأنه «مزيج قاتل» من مرضين.
وقال «كراندال» «مقدمو الرعاية لمرضى «الزهايمر» يجب أن يكونوا في حالة تأهب لأي مرض في القلب أو علامات نوبة قلبية وشيكة، لأنه غالبًا ما يفقد مريض الزهايمر القدرة على التعبير عن نفسه، وبالتالي الإفصاح عن أي آلام يعاني منها».استند «كراندال» في حديثه لموقع «نيوزماكس» على أبحاث حديثة أجريت في جامعة «دوك» العام الماضي، التي أثبتت وجود علاقة وثيقة بين تصلب الشرايين ودمور جزئيات المخ التي تؤدي فيما بعد للاصابة بمرض «الزهايمر»، وأضاف «على الرغم من أنه هناك اعتقاد بأن مرض «الزهايمر» هو اضطراب عصبي، لكن هناك أسباب متعددة للإصابة به، من بينها؛ أمراض القلب التاجية والشريان الثباتي وأمراض الأوعية الدموية الصغيرة التي عادة ما تصيب كبار السن»
وعن تفاصيل حالة النجم عمر الشريف، أكد الطبيب تشونسي كراندال أن تدهور صحة عمر الشريف في السنوات الأخيرة، يعود إلى نقص كميات الأوكسجين التي كانت تصل إلى أجزاء جسده لكونه مدخن شره، ويعاني من عدة أمراض. وكان عمر الشريف قد أجرى عملية جراحية لتغيير بعض شرايين القلب عام 1992، كما تعرض لنوبة قلبية خفيفة عام 1994، وذلك بالإضافة إلى إصابته بارتفاع في ضغط الدم، كل تلك المشكلات الصحية أدت إلى إصابته بـ«الزهايمر» ومن ثم وفاته

 

أوباما ينشئ 3 نصب تذكارية “مثيرة للجدل”

 واشنطن/ سكاي نيوز
أنشأ الرئيس الأميركي باراك أوباما الجمعة ثلاثة نصب تذكارية وطنية أميركية في تكساس ونيفادا وكاليفورنيا تمتد عبر أكثر من مليون فدان، في خطوة قال إنها ستساعد في الحفاظ على جمال أميركا، لكن الجمهوريين أدانوها بوصفها “انتزاع خفي للأراضي”.
فمن خلال قانون اتحادي لعام 1906 يطلق عليه قانون الآثار، أنشأ أوباما نصب بيريسا التذكاري الوطني لجبال الثلج، والنصب التذكاري الوطني لماموث واكو في تكساس، والنصب التذكاري الوطني للأحواض وسلاسل الجبال في نيفادا.
وقال البيت الابيض إن أوباما استخدم هذا القانون، الذي يسمح للرئيس بإنشاء نصب تذكارية وطنية، وقام بحماية أكثر من 260 مليون فدان من الأراضي والمياه العامة، وذلك أكثر من أي رئيس آخر.وخلال مراسيم بالمكتب البيضاوي في البيت الابيض قال أوباما إن الحدائق الوطنية والنصب التذكارية الوطنية “شيء نمرره من جيل إلى جيل وتحافظ على الجمال الذي لا يصدق لبلادنا بل يذكرنا أيضا بثراء تاريخها”.
لكن روب بيشوب عضو مجلس النواب الأميركي عن ولاية يوتا ورئيس لجنة الموارد الطبيعية بالمجلس قال إن أوباما أظهر “ازدراء كاملا للكونغرس ولشعوب نيفادا وكاليفورنيا وتكساس” من خلال العمل بشكل أحادي
وقال بيشوب “هذا الانتزاع الخفي للأراضي يكشف أن إدارة أوباما لن تتوقف عن انتزاع مزيد من الأراضي بجرة قلم. أدين هذه الخطوة المثيرة للخجل التي تجعل الولايات والمواطنين يخشون من قيام الحكومة الاتحادية بالتعدي في أي وقت على أراضي أخرى مثل قطاع الطرق خلال الليل”

 

هيفاء وهبي تصدم ليونيل ميسي

 القاهرة/ ا. ش. أ
نشرت قناة “الحياة” الرسمية عبر “يوتيوب”، مشهدا ساخرا من مسلسل النجمة اللبنانية هيفاء وهبي “مولد وصاحبه غايب”، أثار موجة سخرية كبيرة بين مستخدمي مواقع التواصل الاجتماعي “تويتر وفيسبوك”. وبثت القناة الفيديو تحت عنوان “مشهد من مسلسل مولد وصاحبه غايب سوف يصدم اللاعب ميسي عند مشاهدته”، وتضمن المشهد نطق أحد الشخصيات لمدينة برشلونة بشكل خاطئ، وبطريقة كوميدية، حين قال: “أنا أعرف اسم المدينة الإسبانية دي، هي اسمها بشرلونة”.

 

توأمتان فرنسيّتان تنجحان في الامتحانات: الامتياز نفسه والمعدّل نفسه

 باريس/ ا. ف. ب
بدرجة “جيد جداً”، تفوّقت التوأمتان الفرنسيتان إيليا وجان في امتحانات الباكالوريا الفرنسية، لكن المفاجأة الحقيقية تمثّلت بحصولهما على المعدّل نفسه.
التلميذتان في مدرسة “ليسيه لويس بازكان” كانتا متأكدتين من نجاحهما لكن المفاجأة كانت بتطابق المعدّلات وفق ما ذكرت صحيفة “لو فيغارو” الفرنسية. من الصعب عادةً التفريق بين التوائم بسبب تشابه الشكل الخارجي، وغيّرت إيليا وجان المعادلة مجدداً بعد تمضيتهما أشهرا بالتحضير معاً للامتحانات. وتقول جان: “كانت الدراسة أسهل معاً لأننا تبادلنا المعلومات مراراً وتكراراً وقسّمنا ساعات العمل، كما أن الدعم النفسي الذي حصلنا عليه من بعضنا ساعدنا على التحضير بشكل أفضل. إلا أن التوأمتين ستسلكان طرقاً مختلفة بعد انقضاء الصيف، ففيما تتابع جان دراسة الفنون الجميلة بباريس، تتجه إيليا إلى أمستردام لدراسة التاريخ والسينما.