أوروبا والعرب وجدليات الاشتراك والافتراق

17 ديسمبر، 2015
3

ما شعرتُ بالغربة والغرابة في مسائل العلاقة بالغرب، كما شعرتُ، بل أحسست، عندما هاجم الداعشيون باريس. وما كنتُ لأشعر بهذا الهول الذي يستعصي على التعقُّل، لولا أننا كنا وقتها نتابع بارتياع مشكلات الهجرة الجماعية السورية إلى أوروبا. كان الألمان يقولون إنهم سيأخذون مليون لاجئ، ويطلبون من الأوروبيين الآخرين جميعًا أن يأخذوا نصف مليونٍ لا أكثر. وإن لم يكن ذلك ممكنًا فينبغي مساعدة تركيا والأردن ولبنان على الاستيعاب أو المزيد من الاستيعاب.