200 ألف دينار سهّلت تفجير ملعب الإسكندرية

4 أبريل، 2016
9

عرضت قيادة عمليات محافظة بابل، أمس الأحد، اعترافات احد عناصر تنظيم داعش المتورطين بتفجير ملعب ناحية الإسكندرية، شمال الحلة. واعترف المعتقل بانتمائه لتنظيم القاعدة منذ عام 2005، قبل التحاقه بتنظيم داعش. وأكد تسلمه 200 ألف دينار مقابل تسهيل مهمة الانتحاري.
وقال قائد عمليات بابل اللواء رياض عبد الأمير في حديث الى (المدى برس)، إن “الفريق الأمني المكلف باعتقال الإرهابيين الذين قاموا بالعمليات الإرهابية الأخيرة والمشكّل من جميع الأجهزة الأمنية تمكن من اعتقال احد الإرهابيين الرئيسين المتورطين بتفجير الملعب الشعبي في ناحية الإسكندرية الإرهابي محمود جاسم الجنابي في محافظة كربلاء”، مبيناً أن “الإرهابي ينتمي للمفارز الخاصة لما يسمى بولاية الجنوب وتم اخذ اعترافاته قانونياً”. وأضاف عبد الامير، أن “جميع الإرهابيين الذين قاموا بالعمليات الإرهابية الأخيرة في محافظة بابل اعتقلوا بفضل الأجهزة الأمنية الساهرة على حفظ الأمن في محافظة بابل”.من جانبه قال الإرهابي محمود جاسم الجنابي خلال عرض اعترافاته، “انتميت الى تنظيم القاعدة في (20 تموز 2005) ضمن ولاية الجنوب بمنطقة الحصوة وقد قمت باستطلاع مكان الملعب قبل ثلاثة أيام من حدوث التفجير لعدة مرات وبينت فيها نقاط القوة والضعف”، لافتاً الى أن “احد المنتمين الى تنظيم داعش جاء بعدها وقام باستطلاع المنطقة مرة أخرى”.
وتابع المعتقل، أنه “في يوم تفجير الملعب جاء الانتحاري البالغ من العمر (25 عاما) ونقلته الى الملعب الشعبي وقام بعملية التفجير”، مشيراً الى، أن “تنظيم داعش سلمني 200 ألف دينار لقيامي بهذه المهمة”، مؤكدا في الوقت ذاته، أن “الأجهزة الأمنية قامت باعتقالي قبل ثلاثة أيام في محافظة كربلاء”.وكانت إدارة محافظة بابل أعلنت، يوم الاثنين الـ(28 من آذار 2016)، ــ بعد ثلاثة ايام من التفجير ــ اعتقال مجموعة متورطة في التفجير الانتحاري الذي استهدف ملعباً في ناحية الإسكندرية، شمال الحلة، وأشارت إلى أن التحقيق ما زال مستمراً معهم، فيما كشفت عن تشكيل فريق أمني بقيادة قائد عمليات المحافظة لحفظ الأمن.وشهدت ناحية الاسكندرية في محافظة بابل، في الـ(25 من آذار 2016)، مقتل وإصابة 100 شخص بتفجير انتحاري بحزام ناسف استهدف ملعبا شعبيا لكرة القدم.وفي سياق ذي صلة، أعلنت قيادة شرطة محافظة بابل، أمس، العثور على مخبأ كبير للعبوات الناسفة خلال عملية امنية نفذتها في ناحية الاسكندرية، فيما لفتت الى ان الكدس تضمن عبوات كبيرة الحجم ومواد متفجرة.