معاون الصدر يطالب باستكمال تحرير المناطق المحتلّة

4 أبريل، 2016
8

شدد المعاون الجهادي لزعيم التيار الصدري، مقتدى الصدر، أمس الاحد، على تجاوز الاطراف السياسية خلافاتهم والمضي نحو استكمال تحرير المناطق من تنظيم داعش، فيما اكد رئيس لجنة الامن والدفاع النيابية ضرورة الاسراع بتحرير مدينة الفلوجة، (62 كم غرب بغداد)، واعادة النازحين الى مناطقهم.
وقال كاظم العيساوي، المعاون الجهادي لزعيم التيار الصدري، في حديث الى (المدى برس)، إن “التيار الصدري اطلق مبادرة لتوزيع المساعدات على النازحين في مخيم عامرية الفلوجة بمحافظة الانبار، بعد دعوة وتوجيه السيد مقتدى الصدر بذلك الصدد”، مبيناً أنه “تمت تهيئة المساعدات اللازمة والممكنة لغرض تقديمها لإخواننا في تلك المخيمات”.
وأكد العيساوي “اننا نشعر بمعاناة النازحيين وما نقدمه اليوم هو دليل على الوحدة والأخوّة”، مشدداً ان “الوضع السياسي في العراق لا يتحمل الخلافات ما بين الأطراف لتوحيد الجهود لتحرير المناطق والمحافظات التي يسيطر عليها تنظيم داعش”.
من جانبه، أكد رئيس لجنة الامن والدفاع النيابية، حاكم الزاملي “سنشرف على توزيع تلك المساعدات حتى لا يتم استغلال هذه المساعدات من قبل البعض”، مشدداً على ضرورة “وضع خطة سريعة لتحرير مدينة الفلوجة واعادة النازحين الى ديارهم”.
وكان زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر، وجه، السبت، سرايا السلام بإيصال المساعدات الإنسانية الضرورية لـ”غير المتعاطفين” مع تنظيم داعش من أهالي محافظة الانبار، خلال 24 ساعة.
وقال الصدر في بيان تلقت (المدى برس)، نسخه منه، إن “إخوتنا في محافظة الانبار يعانون الجوع والفقر بسبب ما عانوه من إرهاب الدواعش وأعمالهم وفكرهم التشددي المقيت”، مقدماً، شكره الى “القوات المسلحة العراقية لما قامت به من تحرير الأراضي المغتصبة من تلك المحافظة”.
وأمر زعيم التيار الصدري، سرايا السلام بـ”التوجه لتلك المحافظة لإيصال (المساعدات الإنسانية الضرورية) الى الأهالي ممن لم يكن متعاطفاً مع الدواعش خلال أربع وعشرين ساعة”، مشدداً على ضرورة أن “ينسقوا دخولهم مع القوات الأمنية البطلة”.
وأضاف الصدر، أن “عملهم هذا سيكون بابا من أبواب الإنسانية أولا ومن باب تعزيز الوحدة ثانيا”، معرباً عن، أمله بأن “يبدأ الجميع ولا سيما الحكومة العراقية بإعمار البنى التحتية لتلك المحافظة المنكوبة وتشكيل لجان شعبية من نفس المحافظة للحفاظ على الانجازات الرائعة التي قدمتها القوات الأمنية وإبعاد كل المتشددين من تلك المحافظة ولا سيما القادمين من خلف الحدود”.