داعش يُجدّد قصف تازة . . والتحالف الدولي يردُّ للمرّة الأُولى

4 أبريل، 2016
5

تعرضت ناحية تازة، امس الاحد، لهجوم بالصواريخ شنه تنظيم داعش، في موجة جديدة لاستهداف البلدة التركمانية الواقعة جنوبي كركوك.وتعرضت تازة  الشهر الماضي الى قصف كيمياوي أدى الى إصابة المئات من المدنيين بينهم طفلتان توفيتا بعد نقلهما الى مستشفى المحافظة. وتقع ناحية تازة إلى الجنوب الشرقي من مدينة كركوك وعلى مسافة 20 كم، وتتبع اداريا محافظة كركوك الشمالية.وذكر مصدر أمني بمحافظة كركوك لـ(المدى برس)، إن “عناصر تنظيم داعش في قصبة بشير، اطلقوا ثلاثة صواريخ صوب ناحية تازة جنوبي مدينة كركوك”.وأضاف المصدر، الذي طلب عدم الكشف عن اسمه، أن “الصواريخ سقطت في الناحية دون أن تُسجل اضراراً مادية وبشرية”.في تطور لافت، أفاد مصدر في الحشد الشعبي بمحافظة كركوك، أمس الاحد، بأن طيران التحالف الدولي وجه ضربة جوية على موقع تابع لتنظيم داعش بقصبة بشير جنوبي المحافظة، وفيما أشار الى تدمير عدد من الآليات التابعة للتنظيم.ويسيطر التنظيم على قرية البشير ويستخدمها، في الآونة الأخيرة، كمنطلق لمهاجمة وقصف القرى والمدن القريبة منها كناحية تازة.ويقول المصدر في حديث الى (المدى برس)، “استناداً لمعلومات استخبارية، وجه طيران التحالف الدولي ضربة جوية، على موقع تابع لتنظيم (داعش) بقصبة بشير جنوبي كركوك”.وأضاف المصدر، الذي طلب عدم الكشف عن اسمه، أن “الضربة الجوية استهدفت عدداً من الآليات الحربية التابعة للتنظيم”.وكان الحشد التركماني  قد اكد، الخميس الماضي، مقتل أحد قياديي داعش، المسؤول عن قصف ناحية تازة بالأسلحة الكيمياوية، مع أربعة من معاونيه بغارة للطيران الحربي العراقي.وقال المصدر، في حديث إلى (المدى برس)، إن “غارة جوية عراقية استهدفت مواقع عصابات داعش الإرهابية بمحيط قصبة بشير، ما أدى إلى مقتل القيادي البارز بالتنظيم محمد الكردي، الذي شارك بقصف تازة بغاز الخردل”.
وأضاف المصدر، الذي تنتشر عناصره على سواتر مشارف قصبة بشير، (30 كم جنوب مدينة كركوك)، وطلب عدم الكشف عن اسمه، أن “القصف الجوي استند الى معلومات استخبارية، وأصاب أهدافه بنحو مباشر، ما أدى إلى مقتل أربعة آخرين من مسلحي داعش، وتدمير عجلة كانت تحمل صواريخ مهيأة لمهاجمة ناحية تازة”.