المنظمة الدولية لمكافحة الارهاب والتطرف الديني تدين وبشدة التفجيرات الارهابية في بغداد والناصرية والبصرة وتطالب بطرد سفير الارهاب السعودي وإعدام الارهابيين في السجون العراقية

5 أبريل، 2016
67

 

 

 

 

(( بقلم:علي السراي ))

 

 

بعد مسلسل الهزائم المنكرة الذي تعرضت له عصابات داعش الإرهابية التكفيرية في ميادين الجهاد وسوح المنازلة على يد رجال الله في حشدنا المقدس وقواتنا المسلحة الباسلة و في محاولة يائسة بائسة تنم عن مدى خسة ووضاعة وإجرام هذه العصابات ولرد الاعتبار لها قام مرتزقتها بإرتكاب عمليات إرهابية في بغداد والناصرية والبصرة أسفرت عن استشهاد وجرح العشرات من ابناء شعبنا الابي

 

إننا في المنظمة الدولية لمكافحة الإرهاب والتطرف الديني إذ نستنكر وبشدة هذه العمليات الإرهابية الاثمة بحق المدنيين الابرياء نطالب في الوقت نفسه الحكومة العراقية بتحمل مسؤولياتها إتجاه من يقف ورائها ومنفذيها ونلقي باللوم على الاجهزة الامنية والجهد الاستخباري الذي يقف عاجزاً عن اكتشاف هذه العمليات قبل وقوعها

كذلك نطالب الحكومة العراقية بالضرب بيد من حديد على رؤوس الخونة من السياسيين المنضوين تحت مظلة العملية السياسية الذين جاء بهم قطار المصالحة المشؤوم الذين اتخذوا من سفك دماء الابرياء وزهق ارواحهم وسيلة لتحقيق مصالحهم ومرآبهم الشيطانية ناهيك عن تنفيذهم لإجندة خارجية لدول الجوار وعلى راسها كيان قبيلة بني سعود الارهابية ودويلة قطر وتركيا. كذلك نطالب بغلق وكر الارهاب التكفيري بالعراق وطرد سفير الارهاب ثامر السبهان الذي يقود مرتزقة داعش في العراق وكذلك نطالب بإعدام كل الإرهاببين في السجون العراقية من الذين اعترفوا بإرتكابهم عمليات إرهابية استهدفت الابرياء كي يكونوا عبرة لغيرهم من الإرهابيين الذين يدخلون إلى العراق

فلم يعد خافياً على الجميع حاجتنا الماسة إلى توحيد الكلمة ورص الصفوف كي نكون بمستوى هذه المرحلة الخطيرة التي يمر بها وطننا الحبيب وهو يخوض أشرس معركة ضد الارهاب وداعميه في العالم ، هذه المرحلة التي تتطلب من الجميع اليقضة والحذر وإعادة حساباتهم فهنالك سيناريوهات أٌعدت للعراق أرضا وشعباً غايتها تقسيم العراق وإضعافه وإرجاعه إلى المربع الاول ولهذا نناشد كل الشرفاء والخيرين من أبناء شعبنا الابي وبكل اتجاهاتهم ومذاهبهم وقومياتهم بان يكونوا على مستوى التهديدات الخارجية والداخلية التي تستهدف أمن ووحدة العراق لتفويت الفرصة عليهم وسحب البساط من تحت أقدام داعش وكل القوى التي تحاول إذكاء جذوة الخلافات واشعال فتيل الفتنة الطائفية وإعادة مسلسل تراشق الدماء بين ابناء الشعب والدين والوطن الواحد

 

المجد والخلود لشهدائنا الابرار

والعار كل العار لإرهابيي الداخل والخارج من المتعاونين مع داعش وأضرابها من تنظيمات البعثوهابية

 

علي السراي

 رئيس المنظمة الدولية لمكافحة الارهاب والتطرف الديني

 

assarrayali2007@yahoo.de

التصنيفات : اقلام حرة