في ذكرى استشهاد السيد محمد باقر الحكيم(رض) – حيدر حسين سويري

7 أبريل، 2016
78

 

 

 

 

 

 

قصيدة ” كنتُ أسمعْ ”

 

 

كنتُ أسمعْ

أن في الدنيا حُسيناً، كُنتُ أسمعْ

كُنتُ أسمعْ

أنَّ نجماً في سما الثوراتِ يلمعْ

صرتُ أطمعْ

أنَّ في روض الجهاد سوف أرتعْ

نعم سأُسرعُ

لأرى …

مَنْ على عرش القلوب قد تربعْ

ولسوف أهرعْ

أختطف نوراً حُسينياً تشعشعْ

مَنْ سيمنعْ

قلبي العطشان أن يروى …

وروحي كيف تشبعْ

لكني أسمعْ

في الرواية كان مُجمعْ

نحنُ نبقرُ ثم نبقرُ ثم نُفجعْ

هو المصرعْ

هال عيني أن ترى …

ذا شهاب من سماء الأرض يطلعْ

صوتُ مدفعْ

هز قلبي في الحشى …

نارٌ ونيرانٌ ورأسي يتصدعْ

ضاق قلبي وتوجعْ

أن هوى ذاك الشهاب …

أم رقى نحو السماء وترفعْ

كدت أُصرعْ

كيف أرضى أن أُصدق ..

أن أرى أملي ، تمزق أو تقطعْ

جرى المدمعْ

مثل قطرات الندى …

على خدي بعتاب صار يوجعْ

يا أبا صادق ، تقرعْ

كل قلب ، كل فكر، بابه كان تشمعْ

التصنيفات : اقلام حرة