إلى الدعي ضاحي خلفان .. خسئت وغلمان مشيختك فلسنا مكسر عصى وعليكم التوضوء قبل أن تذكروا أسم العراق جمجمة العرب وعنوان الانتصار

4 فبراير، 2017
34

 

 

 

 ( بقلم: علي السراي )

زمجر بعصف الحشد وانهض أيها الغضبُ واحرق بنارك عار العُرب إذ شتموا شُد الرحيل إلى خلفان منتقماً فهذا الوغد وغدُ سافلُ ذرب … ويلك أيها القليل الضئيل ما أن سمعت ترخصاتك بحق سيدك العراق وشعب العراق حتى أكذبت علي ناظري ومسمعي … أيها العتل الزنيم أخزاك الله وألجم نامتك وهل تعتقد أنك وبتطاولك الرخيص وتخرصك الوقح هذا ستنال من كعب العراق الذي علا رؤوسكم العنفة ؟ أم تعتقد أيها الاخرق إنك وبقرنيك الاعوجين تستطيع مناطحة نخيل العراق وجباله الشماء؟ أونسيت يا لقيط أبويك وغلمان حماراتك المساعدات التي كان سيدك العراق يمدكم بها حينما كنتم تقتاتون على العاقول وتشربون بول البعير؟؟ فمن هم العبيد الذين نعتهم بكلاك أيها العبد الآبق ونحن من كتبنا دستوركم حين لم تكونوا تعرفون كيف تمسكون بالدواة والقلم… فيبن المرتمين بأحضان الصهاينة أوبلغت بك الوقاحة أن تتجرأ وغلمان مشيختك الذين يتمنطقون بنطاق الخسة والدناءة ويغوصون في وحل الإنحطاط الاخلاقي صاغراً عن صاغر وجيلاً بعد جيل على النيل من كرامة شعب العراق ومتوسط عمر رجاله أكبر من تاريخ تاسيس حماراتكم التي تحتل المركز الاول في سياحة الدعارة وتجارة الجنس والنساء والكبتاغون؟؟… قل لي لا أم لك… ماذا أنكرتم على العراق وشعب العراق؟؟ أنكرتم عليه وقوفه سداً منيعاً وحصناً حصيناً تتحطم عند سفحه مخططاتكم الإرهابية ومؤامراتكم الدموية مع بني سعود أم أنكرتم نكير سيفه وسطوة رجاله وشجاعتهم ونخوتهم وتنمرهم في الدفاع عنكم وبلدانكم الموبوءة بالفساد واستبساله في حمايته لاعراضكم من أن تصل اليها يد الدواعش وأضرابهم ولولاه لكنت ومشيختك عبيد وقيَن في خيمهم يسومونكم سوء العذاب … أم أنكرتم عليه انتصاراته الالهية التي سطرها رجاله في الحشد المقدس وقواته المسلحة والامنية  الباسلة التي اصبحت اسطورة يتغنى بها العالم بأسره من حيث الشجاعة والبسالة والاقدام بعد أن هزموا زبدة إرهابيي العالم وعتاة مردة الاجرام والقتل؟؟

 أوحقاً تهددنا يبن البوال على عقبيه بثقيف يثقفنا بطريقة الحجَاج؟  أولم تعلم بأنا نحن السمرُ العوالي والبيضُ الصِفاح وفتيانُ الصباح وأخوةُ الحربِ ورجالها إن جدّ طعن أو ناب خطبُ نُرخص الارواح والمهج دون الاعراض والمقدسات؟؟ ودونك دواعشكم فسلهم يخبروك اليقين وقد أركسنا راياتهم وأكذبنا إحدوثتهم وأذقناهم في سوح المعارك مر الهزيمة والهوان

أيها الزنيم … أنتم وأضرابكم بني سعود ومن سار في ركابكم من عبيد الصهاينة من أمة الاعراب ألهة الغدر .. ومرتع الخيانة والعمالة ومستنقع الخسة والتأمر على العرب والمسلمين وأس وأساس بلاء أمة النبي الخاتم صل الله عليه وآله وسلم وليس من نعتَهم بكلامك وانتقصتهم في العراق وسورية وإيران واليمن وليبيا والصومال والسودان بعد صدور قرار سيدك ترامب بمنعهم من دخول امريكا،  فاما أسيادك في إيران العزة والإقتدار فقد صدر قرارها بمنع الامريكيين من الدخول الى إيران ولحقهم في ذلك أسياك في العراق الذي أصدر قراره بالمعاملة بالمثل والبقية تترى وأحب أن أقول لك بان أمريكا ستتراجع عن قرارها هذا وهي صاغرة خاسئة تماماً

وأخيرا أقول لك فاعلم يا لقيط أبويك أن جميع محاولاتكم ومؤامراتكم الشيطانية ستمنى بالفشل ونتائجها ستكون عكسية عليكم لانكم لا تمثلون إلا انفسكم وعصبة الاثم التي تنتمون إليها وإن مسيرة سيدك العراق ستبقى مستمرة رغم كل محاولاتكم المشبوهة التي تحاولون من خلالها بث سمومكم ولن يعيقها نهيقكم ونباحكم ومؤامراتكم الخبيثة واحذروا صولة الحليم إذا غضب فما هي إلا كلمتين ونجعلكم وحماراتكم إثراً بعد عين وستستمر انتصاراتنا الالهية بعون الله وسواعد رجال الله في حشدنا المقدس وأنصار الله الميامين في يمن الصمود وأسود  الاسد في سوريا الانتصار وبحرين العزة والاباء وحذاري حذاري يبن اللخناء أن تعود لمثلها مرة أخرى والله أكبر

علي السراي

رئيس المنظمة الدولية لمكافحة الارهاب والتطرف الديني

 

31-1-2017

التصنيفات : اقلام حرة