مؤكداًعلى عدم تسلّمه راتبه لثمانيةأشهر ..شاكرمحمود:استقالةأوديشو لغزمُحيّر دقَّ ناقوس الخطرفي الطلبة

13 فبراير، 2017
7

أكد مدرب فريق الطلبة السابق لكرة القدم شاكر محمود، عدم وجود الرغبة لديه في العدول عن الاستقالة التي تقدم بها الى إدارة ناديه تضامناً مع المدير الفني أيوب أوديشو، الذي قرر مغادرة أسوار الطلبة لأسباب خاصة بعد قيادته الوحدة التدريبية الاخيرة التي أقيمت صباح أول أمس الأحد، على ملعب البرج في كلية التربية البدنية وعلوم الرياضة في الجادرية.
وأضاف في تصريح لـ(المدى): أنني رفضت طلب رئيس نادي الطلبة علاء كاظم، برئاسة الملاك التدريبي للفريق بدلاً من المدير الفني أيوب أوديشو،  في المباراة المقبلة التي ستجمعه غداً الأربعاء، مع فريق القوة الجوية في المباراة المؤجلة من الدور الرابع لدوري الكرة الممتاز، حفاظاً على سمعتي وتأريخي اللذين يمتازان بالنزاهة والكفاءة والشفافية منذ ولوجي مهنة التدريب بعد اعتزالي إثر مسيرة طويلة، استطعت فيها من أن أكون نجماً من نجوم الكرة العراقية، التي حققت نتائج رفيعة في مشوارها ومنها المشاركة في بطولة كأس العالم 1986 التي أقيمت في المكسيك.
وبيّن، أن مغادرة ايوب اوديشو أسوار الطلبة تُعد لغزاً محيراً أثارت دهشة وحيرة عدد كبير من أنصاره، ولاسيما انها جاءت قبل أربعة أيام فقط من القمة الجماهيرية التي سيلعبها الفريق مع القوة الجوية، حيث قال لي قبل التوديع، إنه لايمكنه  الاستمرار بالعمل مع إدارة النادي، في ظل عجز الأخيرة عن الايفاء بالالتزامات المالية تجاه الوفاء بتسديد عقود اللاعبين والملاك التدريبي.
 وكشف شاكر، أنه  قاد الوحدة التدريبية للطلبة أمس الاثنين، على ملعب البرج في الجادرية بناءً على طلب إدارة النادي من أجل إيصال اللاعبين الى درجة الجاهزية الكاملة وشحذ هممهم من أجل الدفاع عن سمعة  الأنيق في مباراة القوة الجوية أملاً في خطف النقاط الثلاث، التي سترفع من رصيده الى النقطة الخامسة والثلاثين يتمكن من خلالها القفز الى المركز الثالث بدلاً من فريق الزوراء، ويقترب كثيراً من النفط المتصدر ونفط الوسط الوصيف.
وبيّن أن المدير الفني أيوب أوديشو، يعتبر من الكفاءات التدريبية العراقية التي استطاعت أن تضع اسمها في مصاف المدربين الكبار بالنتائج الرائعة التي حققها مع الاندية العربية والعراقية منذ دخوله ميدان التدريب حيث حصل على ثناء ودعم كبيرين من الجماهير قبل إدارات تلك الأندية، وأعد استمراره في العمل بتدريب الفرق، خسارة كبيرة للكرة العراقية، التي آن الأوان أن يتم إسناد مهمة قيادة المنتخب الأولمبي من قبل اتحاد الكرة، ولاسيما أنني علمت بأنه تم ترشيحه من قبل لجنة المنتخبات الوطنية ضمن قائمة تضم ثلاثة مدربين تحضيراً للتصفيات الآسيوية المؤهلة لبطولة كأس آسيا 2018 تحت 19 عاماً التي ستقام في شهر تموز المقبل . وأوضح أنه لم يتسلم راتبه منذ ثمانية أشهر نتيجة  للأزمة المالية الخانقة التي تمر بها إدارة الطلبة، بعد تأخر وزارة التعليم العالي والبحث العلمي في إعطائها الميزانية المخصصة لها في الأوقات المحددة التي تم الاتفاق بشأنها لتسيير الأمور، حيث تسلمت الإدارة الدفعة الأولى البالغة 350 مليون دينار التي  لاتداوي 30 لاعباً والملاك التدريبي للفريق الى جانب تغطية نفقات التنقل بين العاصمة بغداد والمحافظات الوسطى والجنوبية وإقليم كردستان حيث أن المبلغ يعادل قيمة لاعب واحد فقط من فريق الشرطة.