الأمين العام للعتبة العلوية يفتتح مشروع تأهيل المنظومة التقنية للاتصالات والمراقبة وتجهيزها بتقنيات متطورة

17 مايو، 2017
45

 

ضمن سلسلة افتتاحه للعديد من المشاريع التنموية في مختلف أرجاء مؤسسة العتبة العلوية المقدسة افتتح الأمين العام السيد نزار هاشم حبل المتين مشروع تأهيل المنظومة التقنية لشعبة الاتصالات والمراقبة التابعة لقسم حفظ النظام المتمثل بعد دعمها بأجهزة تقنية متطورة ، وذلك بحضور رئيس قسم حفظ النظام حاكم دوش ومسؤول وكوادر الشعبة الهندسية والفنية التخصصية.

وشدد السيد حبل المتين على ضرورة دعم وإدخال النظم التقنية المتطورة من أجل رفع قدرات وإمكانيات حفظ النظام والاتصالات والمراقبة في جميع أرجاء العتبة المقدسة بما يسهم في تطوير العمل وانعكاسه على الخدمات المقدمة سواء للزائرين الكرام أو لمدينة النجف الأشرف.

 

من جانبه أكد رئيس قسم حفظ النظام حاكم دوش في تصريح للمركز الإعلامي للعتبة المقدسة ، ان ” إدخال الوسائل التقنية الحديثة والمتطورة سيسهم في رفع القدرات الهندسية والفنية الميدانية للكوادر العاملة وزيادة في خبراتهم التخصصية “.

 

وأوضح مسؤول شعبة الاتصالات والمراقبة المهندس السيد رعد ” تم اليوم وبرعاية سماحة الأمين العام افتتاح جملة من المشاريع التأهيلية في شعبة الاتصالات والمراقبة ، والتي كان أهمها افتتاح ورشة الصيانة الهندسية المتضمنة مجموعة من العُدَدْ والأدوات  المتطورة في مجال صيانة الأجهزة التقنية والبوردات الالكترونية ، وتأتي هذه الخطوة بعد التوسع الحاصل في مختلف مؤسسات العتبة العلوية وهو يأتي لمواكبة التطور الحاصل في الأجهزة التقنية الحديثة التي يتم استخدامها في العمل بمختلف أقسام العتبة المقدسة كل حسب اختصاصه مما يسهل عمل صيانة تلك الأجهزة من قبل الكوادر الهندسية والفنية المتخصصة بالإضافة الى إمكانية تصنيع بعض القطع والكارتات الالكترونية “.

 

وأضاف” كما تم افتتاح مشروعين تقنيين مهمين من مشاريع مركز الاتصالات والمراقبة التابع لقسم حفظ النظام ، المشروع  الأول افتتاح منظومة ال (UPS) ذات السعة الكبيرة في حفظ البيانات التي تتسع لإمكانية 30 دقيقة بعد ان كانت سعتها 10 دقائق فقط “.

 

وتابع ” كما تم افتتاح مشروع تأهيل البدالة الجديدة بعد دعمها تقنيا بتفعيل نظام الاتصال بالصوت والصورة عبر تشغيل 25 خط جديد كمشروع أولي سيعمل على نقل الصوت الى مسافات بعيدة جدا دون الاعتماد على تقنية نظام (السيناو) القديم المستعمل حاليا في الاتصال بين مؤسسات العتبة المقدسة ، وسيعمل التطور التقني الاتصالي الجديد على خدمة التواصل بين مراكز العتبة الخارجية الفرعية المتمثلة بالمخازن والمعامل والمنشآت والورش وجعلها تعمل وفق منظومة واحدة مشتركة”.

 

 

وأشار المهندس ابراهيم ” كما تم وضمن مشروع التأهيل التقني افتتاح وتشغيل مجموعة من الكاميرات الحديثة والمتطورة بعد تنصيبها في أبراج عالية ستمكن الكوادر الهندسية والرقابية في حفظ النظام من السيطرة على مساحات أكبر فيما يتعلق بمناطق دخول الزائرين الرئيسية الى العتبة المقدسة من قبيل منطقة الحولي والمدينة القديمة ومقبرة وادي السلام “.

التصنيفات : دينية واسلامية