تغريدة

20 سبتمبر، 2017
10

عادت أزمة العقارات لتضرب بقوة بين وزارة الشباب والرياضة واللجنة الأولمبية الوطنية على خلفية استعادة الوزارة أراضيها المشغولة من قبل اللجنة بموجب سبعة قرارات قطعية من محكمة التمييز عدّت الأخيرة من الكيانات المنحلة، لذا يتطلب الأمر تنفيذ الإجراءات بصورة هادئة من دون تصعيد إعلامي، فالحوار المثمر بين الطرفين كفيل بتنفيذ قرار المحكمة مع الاحتفاظ بعلاقات متوازنة بين المؤسستين القياديتين لما ينتظرهما من أدوار مسؤولة في ملفات عدة.