العمل والصليب الاحمر تتفقان على تنفيذ برامج داعمة للنساء فاقدات المعيل

2 أكتوبر، 2017
9

اكد وكيل وزارة العمل والشؤون الاجتماعية لشؤون العمل الدكتور عبد الكريم عبدالله ان الوزارة تدعم كل جهد يهدف الى التخفيف عن اهلنا في اي مكان ويساعد جهود الدولة في تقديم رعاية متكاملة وضمن مظلة الحماية الاجتماعية، مشيرا خلال لقائه وفدا من منظمة الصليب الاحمر الدولية يوم الثلاثاء 26/9/2017 في مكتبه بحضور مدير عام دائرة حماية المرأة عطور الموسوي ونائب مدير عام دائرة التدريب ومدير قسم العلاقات العربية والدولية ومدير قسم المنظمات الى ان الوزارة حريصة على تنسيق جهودها مع المنظمات الفاعلة في تقديم الخدمات الانسانية للتخفيف عن كاهل المواطنين وخاصة المتضررين منهم في المناطق الساخنة والجميع يعلم ظرف العراق وما مر به من اعمال ارهابية .

وبين الوكيل عبد الكريم اهمية ان تكون المشاريع المقدمة هادفة وتعمل على انتشال الفقراء من وضع قبول المعونة الاجتماعية الى وضع تكوين مشروع مدر للدخل حتى يخرج من مظلة الحماية الاجتماعية بعد تمكنه من اعالة نفسه وعائلته ليفسح المجال لغيره غير القادر على العمل.

واوضح وكيل الوزارة لشؤون العمل ان الوزارة تمتلك قاعدة معلومات محدثة باستمرار للمشمولين وفق خط الفقر وهي اساس اي مشروع تنفذه بالتعاون مع منظمات المجتمع المدني او المنظمات الدولية.

من جانبه قدم ممثل الصليب الاحمر نبذة عن طبيعة العمل والبرامج التي تنفذ والرقعة الجغرافية العاملة فيها وهي محافظات ( بغداد وديالى والانبار وصلاح الدين) ، مؤكدا ان اهم برنامج تعمل عليه المنظمة هو تدريب النساء الفاقدات للمعيل وكذلك توفير مستلزمات انشاء مشاريع صغيرة مدرة للدخل ، مضيفا ان المنظمة عملت وبالتعاون مع دائرة المرأة  خلال المدة المنصرمة على شمول (60) امرأة متدربة في برنامج توفير مستلزمات (الخياطة، وانتاج المعجنات، وتربية الدواجن) .

واشار ممثل وفد الصليب الاحمر الى ان المنظمة بصدد مراجعة خططها وبرامجها للتوسع في تقديم الخدمة خارج بغداد ، موضحا ان المنظمة ستعمل في برنامج تدريب (400) مستفيد من الرجال والنساء من اجل تأهيلهم لإقامة مشاريع مدرة للدخل.

مدير عام دائرة حماية المرأة عطور الموسوي طالبت المنظمة بإيجاد صيغة تعاون لدعم الباحثين الاجتماعين ماديا ولوجستيا عن طريق توفير بعض المبالغ كأجور نقل او رصيد لشحن الموبايل من اجل انجاز عملهم وذلك لشحة الموارد المالية لدى الوزارة كون الباحث الاجتماعي الركيزة الاساسية لتنفيذ اي برنامج يحتاج مسحاً ميدانياً.

وفي الختام تم الاتفاق على التنسيق المشترك والتعاون في وضع آلية عمل تكون كخريطة طريق للعمل المستقبلي ووفق اولويات عمل الوزارة.