اقــــرأ:الصخب والعنف

3 أكتوبر، 2017
10

“أعادت دار المدى إصدار رواية ”  الصخب والعنف” لوليم فوكنر في طبعة جديدة  ، والرواية التي تعد في رأي النقاد “رواية الروائيين” ، معجزة من معجزات الخيال. وغاية فوكنر في هذه الرواية أن يصور انحلال أسرة آل كمبسن، ضمن الانحلال العام في” الجنوب” الذي يتألف من الولايات المتحدة التي انتعشت على زراعة القطن واستخدمت الزنوج رقيقاً إلى أن اندلعت نيران الحرب الأهلية بين الشمال والجنوب، فخسر الجنوب الحرب وألغي الرق، وغزا الشمال الجنوب بوسائل شتى وتغيرت معالم الحياة فيه.وهذا التغير، بما فيه من انحطاط أو سمو، من شهامة أو حقارة، وبما سبقه أو تلاه من جرائم وصراع ، فإن فوكنر يرى في قصة” الجنوب” مصغراً لما حلّ بالعالم من فوضى خلقية وانحلال اجتماعي.