مكتبة الروضة الحيدرية .. صرح علمي ومعرفي عمره ألف عام يوفر ( 300 ) ألف كتاب بمختلف الاختصاصات والعلوم

28 ديسمبر، 2019
35

تعد مكتبة الروضة الحيدرية التابعة إلى قسم الشؤون الفكرية والثقافية في العتبة العلوية المقدسة من أقدم المكتبات في النجف الأشرف، إذ يعود تاريخ تأسيسها إلى أكثر من 1000 عام وتضم أكثر من 300 ألف كتاب تضمنت المصادر والكتب العامة والمجلات والرسائل الجامعية والأطاريح.

وقال مسؤول شعبة المكتبة ، علي لفتة كريم، لــ(المركز الخبري)، ان” تاريخ تأسيس مكتبة الروضة الحيدرية يعود إلى أكثر من 1000 عام،  وفي عام 2005 تم إعادة تأسيسها مرة أخرى، حيث بلغ عدد الكتب فيها خلال هذه الفترة إلى أكثر من 300 ألف كتاب.

 

وأضاف، ان” ما تمتاز به مكتبة الروضة الحيدرية هو النظام المفتوح حيث ان بإمكان المطالع أو الباحث ان يجد كل ما يحتاج اليه من المواضيع سواء كانت لغرض المطالعة فقط او لرفد بحثه او الكتاب الذي يعمل على تأليفه، مشيراً إلى، ان” الكتب الموجودة في المكتبة مصنفة بحسب الموضوع وهذا الامر يسهل عملية البحث، فضلا عن ان المكتبة لديها مجموعة من الأقسام المهمة التي تساعد الباحث أهمها المكتبة العامة وهي عادةً ما تكون مفتوحة من 8 صباحا وحتى  8 ليلا  وان ما يرفد المكتبة العامة هو الجانب الرقمي”.

 

وفيما يخص اعمال التوسعة التي شهدتها المكتبة، يقول علي لفتة، انه” تم جلب أكثر من 500 عنوان من أهم المجلات المحكمة الموجودة في الوطن العربي، وتم العمل على تصنيفها الكترونيا وذلك من أجل سهولة العثور عليها في عملية البحث التي يحتاجها  الباحث”.

 

أما فيما يخص الرسائل الجامعية فقد سعت مكتبة الروضة الحيدرية من خلال الأمانة العامة للعتبة العلوية المقدسة للتوصل إلى اتفاقيات مع الجامعات العراقية من أجل جلب ما موجود لديها من رسائل واطاريح للدكتوراه او  رسائل الماجستير، حيث وجدنا تجاوباً كبيراً من قبل الجامعات في هذا الشأن، اذ  أصبحت اليوم مكتبة الروضة الحيدرية من المكتبات المهمة على مستوى العراق  ونسعى إلى أن تضاهي المكتبات العالمية”.

 

وفيما يتعلق بالاصدارات ، فيقول مسؤل شعبة المكتبة، انه خلال السنوات الأخيرة الماضية سعت المكتبة إلى طباعة أكثر من 14 عنواناً  من الصحف القديمة  التي يتجاوز عمرها أكثر من 80 سنة حيث تم طباعة مجلة (الراعي) و(الفجر الصادق) لرئيس تحريرها جعفر الخليلي ونحن في طور طباعة مجلة (الهاتف) التي تعد من المجلات الرائدة على مستوى العراق وهناك مشاريع أخرى تحاول الأمانة العامة للعتبة العلوية المقدسة من خلال التواصل مع الجامعات على طباعة الرسائل  والاطاريح التي تختص بأمير المؤمنين (عليه السلام) و نهج البلاغة “.