تعاود صالات السينما العالمية فتح أبوابها هذا الأسبوع أمام الجمهور

29 مايو، 2020
53

هذا الأسبوع، وخلال الأسبوع المقبل، تفتح دور السينما، ولو بحذر وتبعاً لإرشادات وشروط حاسمة، في أستراليا وإذا توقفت عند الصين قبل أو بعد عودتك من هناك فتجد أن عدداً من الصالات يزاول أعماله كالمعتاد.

وفي أوروبا أعطت الحكومة التشيكية إشارة البدء منذ أيام كذلك الحال في نيوزيلندا وكوريا الجنوبية وإستونيا واليونان وهي لم تُغلق أساساً في السويد ولو أن أرقام الإيرادات فيها لا تتجاوز بضعة ألوف من الدولارات على مرمى الأسبوع بكامله.

حتى في الولايات المتحدة، حيث تحث إدارة البيت الأبيض على إعادة النشاط للأسواق بكاملها، هناك صالات مفتوحة (Drive In Theatres) سبقت سواها من الصالات بمحاولة إنقاذ ما يمكن إنقاذه من الموسم.

ومن اليوم في الولايات المتحدة والمكسيك وكندا تتوسع دائرة الصالات الراغبة في بدء استقطاب الرواد من جديد فتعرض بضعة أفلام جديدة. وكانت صالات أخرى باشرت منذ عشرة أيام عروضها بفيلم رعب جديد مؤجل عنوانه «البائس» (The Wretched) سجل أقل من نصف مليون دولار دفعها مغرمون مغامرون بعضهم صرّح أنه لم يعتقد أساساً أن هناك وباءً منتشراً على النحو الذي رددته وسائل الإعلام.

وإذا سارت الأمور حسبما يشتهي الجميع فإن معظم الصالات المغلقة الآن في أوروبا والولايات المتحدة وباقي أنحاء العالم ستعاود برامجها وعروضها على نحو كامل بدءاً من الأسبوعين الثاني والثالث من الشهر المقبل. والفيلم الذي سيحاول جذب الجمهور إذا ما تردد هو جديد المخرج كريستوفر نولان «مبدأ» (Tenet) الذي يجمع في نحو ساعتين التشويق والحركة وقدرا كبيرا من الخيال العلمي في إطار قصة جاسوسية تتم خلال رحلة عبر الزمن لإحباط نشوب حرب عالمية ثالثة.

روبرت باتنسون وإليزابيث دبيكي ومايكل كَين ووكنيث برانا في البطولة والكثير من المؤثرات الخاصة كذلك.

لكن هوليوود تعلم قبل سواها أن الوضع بعد بلوغ «كورونا» ذروته ليس كما قبله. الجمهور العريض منقسم حيال كل شيء في هذا الخصوص وتحديداً حيال الخروج من العزلة أو البقاء فيها لحين أطول.

غني عن القول أنه كلما ابتعدت المسافة الزمنية بهذه المهرجانات أو سواها ضمنت إقامة دوراتها في مواعيدها المحددة. فتلك المبرمجة خلال أشهر أكتوبر (تشرين الأول) ونوفمبر (تشرين الثاني) مثل طوكيو وبومباي وثيسالونيكي والقاهرة هي أكثر تفاؤلاً بالانعقاد عن تلك التي تقع في مقدّمة هذا النصف الثاني من السنة مثل فينيسيا وتورنتو وساراييفو.

تلك التي داهمها الوقت فعلاً وبات من المؤكد أنها لن تستطع إقامة دوراتها المعتادة مثل «كان» وأنيسي (للرسوم المتحركة) وثيسالونيكي (للأفلام التسجيلية) سارت في اتجاهين: بعضها مثل «كان» قرر البقاء مغلقاً هذا العام، وبعضها الآخر، وهو البعض الغالب، حوّل نشاطه إلى الإنترنت موفراً أفلامه (أو بعضها على الأقل) لمن يرغب من مشتري التذاكر الافتراضية.

والثابت في كل هذا الخضم من الاتجاهات أن اعتماد الإنترنت كحل ولو مؤقتا لعروض المهرجانات المؤجلة أو الملغاة ليس نموذجياً على أكثر من صعيد. هناك بالطبع حجم الشاشة وقدرتها المحدودة على استيعاب تقنيات وعناصر الصورة كاملاً، كما حقيقة أن المهرجانات التي اعتمدت حل الإنترنت لم تستطع تأمين كل ما لديها من أفلام لعدم رغبة مخرجيها ومنتجيها اعتماد هذا النوع من العروض كحل يؤدي إلى دفن الفيلم على الأثير.

ومع أن أفلاماً هوليوودية عديدة قررت عدم انتظار إصلاح العطب الاقتصادي والصحي حول العالم وحوّلت بوصلتها صوب الحلول العروض المباشرة إلى البيوت، إلا أن ما وفّرته في هذا السبيل لا يعدو أفلاماً تتبع ميزانيات محدودة. أما أفلامها الكبيرة فقد وضعتها في حالة تأهب عسى أن تكون خير طعم تدلي به للجمهور المتردد حال تعميم فتح صالات العرض.

يبقى السؤال الشائك حول متى سيقرر الجمهور الكبير دخول الصالات بالأفواج المعتادة سابقاً؟ بعد شهر من افتتاح الصالات أو بعد أشهر؟ كل شيء يعتمد على كل شيء آخر في هذا الوضع الخارج عن السيطرة حتى الآن.