لبنان تصدر قرار قضائي يمنع السفيرة الأمريكية من الظهور في وسائل الإعلام

28 يونيو، 2020
38

ما زالت تداعيات قرار قاضي الأمور المستعجلة في صور (جنوب لبنان) محمد مازح تجاه السفيرة الأميركية في لبنان دوروثي شيا تتفاعل على مختلف الأصعدة، وأن نتائجه السلبية ربما هي الوحيدة التي ستبقى وستؤثر على علاقات لبنان, الاجماع الوحيد الذي لاقاه هذا القرار هو الاستنكار باعتباره سابقة في تاريخ القضاء والأعراف الديبلوماسية التي تحكمها اتفاقية فيين.

وكان المازح أصدر قرارا غير ملزم يقضي بـ”منع أي وسيلة إعلامية لبنانية أو أجنبية تعمل على الأراضي اللبنانية، سواء كانت مرئية أم مسموعة أم مكتوبة أم إلكترونية، من إجراء أي مقابلة مع السفيرة الأميركية دوروثي شيا أو إجراء أي حديث معها لمدة سنة.

وجاء في القرار أن وسائل الإعلام “ستكون تحت طائلة الوقف عن العمل لمدة مماثلة، في حال عدم التقيد بهذا الأمر، وتحت طائلة إلزام الوسيلة الإعلامية المعنية بدفع مبلغ مئتي ألف دولار أميركي كغرامة إكراهية في عدم الالتزام بمندرجات هذا الأمر”.

بعد انتشار الخبر الذي يبدو أنه صدم السلطات اللبنانية كشفت السفيرة الأميركية في بيروت دوروثي سي شيا عن تلقيها اتصالا من الحكومة اللبنانية تعتذر فيه عن القرار والذي يهدف “لإسكات” السفيرة الأميركية، على حد تعبيرها.

وما قالته وزيرة الإعلام في الحكومة اللبنانية منال عبد الصمد “في الوقت الحالي نعتبر أنه لا توجد أي مخالفة تحت القوانين السابقة ومن ثم لا يوجد مانع لأي وسيلة إعلامية لإجراء أي مقابلات ضمن حرية التعبير التي يكفلها الدستور اللبناني.

كما اعتبرت المؤسسة اللبنانية للإرسال إنترناشيونال (LBCI) أن قرار القاضي “تدخل بقدسية وحرية العمل الاعلامي التي يصونها الدستور اللبناني والقوانين المرعية الإجراء، وتعتبره قرارا غير ملزم وغير نافذ، وبالتالي ستتقدم بطعن بوجهه، امام السلطات القضائية المختصة”.

وأشارت الى أن “لا قضاء العجلة ولا القضاء البطيء قادر على المس بالحريات الإعلامية، وإذا كانت هناك من تصفية حسابات سياسية، وارتضى بعض القضاء أن يكون جزءًا منها، فإن الحريات الإعلامية ليست جزءًا من هذه التصفيات “.