إدانة محلية ودولية لحادثة اغتيال الخبير الأستراتيجي هشام الهاشمي

7 يوليو، 2020
83

أدانت شخصيات سياسية محلية ودولية حادثة اغتيال الخبير الاستراتيجي هشام الهاشمي ليلة أمس الاثنين قرب منزله في زيونة بالعاصمة بغداد، التي لاقت استنكارا واسع النطاق.

 وفي هذا السياق عدّ رئيس الجمهورية برهم صالح، الحادثة بجريمة “خسيسة” تستهدف الإنسان العراقي وحقه في الحياة الحرة الكريمة، وتستهدف القيم التي ارتضيناها للوطن فيما بعد حقبة الاستبداد.

من جهته توعد رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي، بملاحقة القتلة وقال في بيان “لن يسمح بعودة الاغتيالات ثانية إلى المشهد العراقي”، إن “الأجهزة الأمنية سوف لن تدخر جهداً في ملاحقة المجرمين”، لافتا إلى “إننا سنعمل بكل جهودنا في حصر السلاح بيد الدولة، وأن لا قوة تعلو فوق سلطة القانون”.

رئيس مجلس النواب محمد الحلبوسي، أدان الاغتيال مشدداً على “الأجهزة الأمنية أن تكون على قدر المسؤولية المنوطة بها، وأن تضع حداً للخارجين عن القانون والعابثين بأمن المواطنين”.

فؤاد حسين وزير الخارجية أكد هو الآخر، إن اغتيال الهاشمي محاولة لقمع حرية التعبير وجريمة غادرة استهدفت مفكراً شاباً وطنياً.

وفي سياق متصل أتهم الحشد الشعبي، “مجموعة إرهابية” باغتيال الهاشمي مساء امس الاثنين، أمام منزله في منطقة زيونة ببغداد، فيما قدم التعازي بذلك الحادث، مطالبا الجهات الأمنية بمتابعة هذه الجريمة وإلقاء القبض على المجموعة الإرهابية التي اغتالت الهاشمي الذي يعتبر من ابرز الكتاب المتخصصين بجماعات داعش الإرهابية والذي كان له الدور الكبير بفضح أسرارهم وكشف ألاعيبهم”.

رئيس تيار الحكمة الوطني وتحالف عراقيون عمار الحكيم اعتبر الاغتيال “تحقيقا لمصالح ضيقة”، مضيفا في تغريدة إن “عملية الاغتيال..عمل مدان يستهدف عودة صفحة غياب الاستقرار وموجات الاغتيال وإرباك المشهد الأمني تحقيقا لمصالح ضيقة، مطالبا الأجهزة الأمنية بالإسراع في فتح تحقيق عاجل بالحادث وتقديم الجناة إلى العدالة”.

من جهتها استنكرت كتلة صادقون النيابية عملية الاغتيال، وقال عضو الكتلة نعيم العبودي إن اغتيال الهاشمي استهداف لصوت من أصوات العراق.

إلى ذلك دانت الممثلة الأممية الخاصة في العراق هيلين بلاسخارت بشدة حادثة الاغتيال، قائلة: “صدمنا باغتيال الدكتور الهاشمي..ندين بشدة هذا الفعل الخسيس والجبان، كما قدمت بلاسخارت تعازيها القلبية لعائلته وأحبائه..داعية الحكومة إلى تحديد الجناة بسرعة وتقديمهم للعدالة.

وفي السياق ذاته قالت السفارة الأميركية في بغداد إن اغتيال الهاشمي خسارة مأساوية لأنه كنز وطني، ودعت الحكومة العراقية إلى الإسراع في تقديم المسؤولين عن اغتيال هشام الهاشمي إلى العدالة.

السفير البريطاني في بغداد ستيفن هيكي قال انه العراق فقد أفضل رجاله المفكرين الشجعان، ولايمكن لهذه الهجمات إن تستمر، إذ يجب على الحكومة العراقية وبدعم من المجتمع الدولي محاسبة الجناة.

إيران أدانت الحادثة الإرهابية في بيان صحفي لسفارتها في العراق جاء فيه: أن سفارة الجمهورية الإسلامية الإيرانية تدين بشدة هذا العمل الإجرامي المتمثل باغتيال النخب، مبينة أن: الداعمين والمنفذين لهذه العمليات يهدفون إلى زعزعة العراق وإيقاع الفتن بين أبناء البلد الواحد واستعادة العنف إلى البلاد، موضحة إن الجمهورية الإسلامية الإيرانية دائماً وأبداً تدعم الاستقرار والأمن في العراق وتقف ضد أي إجراء يمس بهما وتشجب هذه الأعمال بأشد العبارات.

للاشتراك في قناتنا على التلغرام

https://t.me/news_eye

التصنيفات : اخبار محلية