ماكرون: إن مساعدات لبنان لن تذهب إلى “الأيدي الفاسدة”

7 أغسطس، 2020
3166

تعهد الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون يوم الخميس بتقديم مساعدات إلى لبنان المنكوب جراء الانفجار الهائل الذي أودى بحياة 145 شخصا، وطمأن لبنانيين غاضبين إلى أن فرنسا لن تقدم شيكات على بياض لزعماء البلاد ما لم ينفذوا إصلاحات.

ودعا ماكرون في مؤتمر صحفي في ختام زيارته إلى بيروت إلى فتح تحقيق دولي في الانفجار المدمر الذي تسبب في هزة أرضية ترددت أصداؤها في أنحاء المنطقة.

ووعد ماكرون في أول زيارة من نوعها يقوم بها زعيم دولة أجنبية منذ الانفجار بالمساعدة في تنظيم الدعم الدولي للبنان، لكنه قال إن على الحكومة اللبنانية أن تنفذ إصلاحات اقتصادية وتشن حملة على الفساد.

واقترح على السلطات اللبنانية خارطة طريق لإصلاحات عاجلة من أجل السماح بتدفق مليارات الدولارات من المجتمع الدولي، وإنه سيعود إلى لبنان في سبتمبر أيلول من أجل المتابعة.

وقال ماكرون عقب اجتماعه مع الرئيس اللبناني ميشال عون في مطار بيروت “إذا لم تنفذ إصلاحات فسيظل لبنان يعاني”.

وأضاف “المطلوب هنا أيضا هو تغيير سياسي. ينبغي أن يكون هذا الانفجار بداية لعهد جديد”.

وقال إن “فرنسا ستنظم مؤتمرا دوليا لجمع مساعدات من أجل لبنان”.

وأضاف “ما لم يكن هناك تدقيق محاسبي للمصرف المركزي فخلال بضعة أشهر لن تكون هناك واردات أخرى وسيحدث نقص في الوقود والغذاء”.

وقال ماكرون لمجموعة من الناس “أضمن لكم أن هذه المساعدات (لإعادة البناء) لن تذهب إلى الأيدي الفاسدة”.

وأضاف “أرى ما تشعرون به على وجوهكم، الحزن والألم. لهذا أنا هنا”.

وقال في مقابلة مع قناة (بي.اف.ام) التلفزيونة الفرنسية إنه إذا لم تلعب فرنسا دورها، “وهو دور قوة تؤمن بالتعددية وتؤمن بمصلحة الشعب اللبناني، فقد تتدخل قوى أخرى، سواء كانت إيران أو السعودية أو تركيا”.