تعريف الديانة الإيزيدية

19 سبتمبر، 2020
218

مسافر العبودي

الإيزيدية : ديانة عريقة توحيدية قائمة بذاتها، تحمل إرث الديانات الشمسية الطبيعية العريقة، ومنها الديانة المثرائية، في منطقة وادي الرافدين، وأيضا في القسم الإيراني والهندو إيراني، بمعنى أنهم من بين أقدم الديانات الكوردية في منطقة الحضارات الكبرى في منطقة الشرق.

وهي ديانة توحيدية وليست ديانة ثنوية، إذ لا وجود لمفهوم الشر الخالص في فلسفتها، حيث للخير والشر منبع واحد، فالله سبحانه وتعالى، هو مصدر كل شيء، إلى جانب عبادة الإيزيديين للإله الأوحد الذي يسمى في لهجتنا الكردية (خودا- خودى أو ايزي ويزداني باك)، فانهم يقدسون الملائكة ورئيسهم (طاؤوس ملك)، وتكن الإحترام للأنبياء والأولياء والصالحين، وخاصة الشيخ أدي.

الإيزيدية هي ديانة لا تَقرُّ بالواسطة بين الله والبشر، وجعلت العلاقة بين الطرفين مباشرة، وبهذا يتجلى التصوف والعرفانية بين ثناياها، كما أن للشمس مكانة ومنزلة خاصة ومميزة، إذ تعد إحدى أشكال تجليات الله. هذه الديانة العريقة تعتقد بمبدأ التقمص وتؤمن بيوم الآخرة، وهي ديانة غير تبشيرية وتوسعية، ولا تسعى إلى الحكم، ولا تطالب بمقاليد السلطة، وتحرم القتل والزنا والربا.

تعتبر الديانة الإيزيدية كمرآة، تعكس من خلالها عادات وطقوس ورموز وعبادات متنوعة للديانات الشرقية.

وتسمى بالإيزيدية نسبة إلى (ايزدان – الله)، فالإيزيديون هم الإلهيون اللذين يتبعون الله سبحانه وتعالى. 

أما كلمة (إيزيدي- أزدايى – الإيزيدية ) فهي مشتقة من الكلمة إيزد Ized بمعنى (الملك الإله) و يزاتا Yazata في الآفيستا= يستحق العبادة، ويزد Yazd باللغة البهلوية وياجاتا Yajata في السنسكريتية. وبذلك يكون معنى ( أزيدي Azidi وإيزيدي Izidi  و إزيدي Izedi أو Izdi عباد الله)، وكذلك من الكلمة السومرية (ى – زي – دي) بمعنى الغير المتلوثين، والذين يمشون على الطريق الصحيح.

 الموطن الجغرافي وعدد النفوس: يعد الموطن الأصلي للأيزيديين كل من كوردستان العراق، سوريا وتركيا، وهم موجودون في كل من أرمينيا، جورجيا وبقية جمهوريات روسيا الاتحادية، كما توجد مجموعة قليلة العدد في إيران.

مع أنه لا يوجد إحصائية رسمية ودقيقة للأيزيديين، إلاّ أنه يمكن إعطاء عدد نفوسهم التقريبي، علماً أن ثقلهم السكاني يتركز حالياً في كوردستان العراق، ويقدرون بأكثر من (500) خمسمئة ألف شخص، موزعين على أقضية شنكال/سنجار،الشيخان، تلكيف، زاخو وسميل (محافظة دهوك)، إضافة إلى قصبتي بعشيقة وبحزاني. ويصل تعدادهم في كوردستان سوريا (المتبقين منهم حالياً) حوالي (17) سبعة عشر ألفاً، (12) اثنا عشر ألفا منهم يسكنون في منطقة كورداغ بمحافظة حلب، أما الباقون يسكنون في منطقة الجزيرة (الحسكة وقاميشلي)، وهاجر ما لا يقل عن عشرة آلافإيزيدي إلى المانيا وبلدان غربية أخرى.

أما في كردستان تركيا فكان تعداد الإيزيديين أكثر بكثير منإيزيدية سوريا (40-50) ألف هاجر معظمهم الى المانيا والبلدان الأوربية، ولم يبق في تركيا إلا مايقرب من ألف شخص. وفي جمهوريات روسيا الاتحادية يعيش أكثرمن (250000) مئتان وخمسون ألفإيزيدياً، أغلبهم في جمهوريتي أرمينيا وجورجيا.

في جمهورية المانيا الإتحادية فقط يعيش ما بين (55-60) ألفإيزيدي، وعشرات آلاف آخرين يعيشون في بلدان أوربا، إضافة إلى الولايات المتحدة الأمريكية وكندا واستراليا. وهناك أكثر من ستة قرىإيزيدية في منطقة كرمنشاه بجنوب إيران، ومركزهم الرئيسي هو قرية كرمين Germien جنوب كرمنشاه.

 – المصدر الاستاذ خيري بوزاني

التصنيفات : تقارير