ماذا بعد إغتيال محسن زادة؟

3 ديسمبر، 2020
268

زيد شحاثة

تفاجأ أغلبنا بخبر مقتل العالم النووي الإيراني محسن زادة, خصوصا بعد توارد أخبار كثيرة تتحدث عن هدنة غير معلنة منحتها إيران للأمريكان حتى إنتهاء الإنتخابات, شملتها وكل حلفائها من أحزاب وحركات وفصائل في المنطقة, فرغم الإعلان الإيراني عن تنفيذ إسرائلي للعملية, لكن كلنا يعلم أنهم لن تجرؤا على تنفيذ هكذا عملية وخصوصا ضد إيران, إلا بوجود ضوء أخضر أو قبول أمريكي.

خسارة ترامب للإنتخابات جعلته كالذئب الجريح, يريد ان يؤذي أكثر ما يمكنه من قطيعه قبل أن يقوموا بإلتهامه.. فصار ومنذ فترة يفكر جديا بتوجيه ضربة لإيران تسبب تعقيدا وصعوبة أمام خليفته بايدن, تمنعه من تحقيق أي من وعوده التي سوقها خلال حملته الإنتخابية, وكان أهمها العودة للإتفاق النووي مع إيران, وينفع في دفع بايدن بإتجاه موقف إسرائيل المتشدد ضد إيران, وربما ينفع الجمهوريين في الإنتخابات القادمة بعد سنوات أربع

بايدن لن يستطيع أن يسوق لعودته للإتفاق النووي مع إيران إن قامت الأخيرة بأي رد ضد إسرائيل أوأمريكاوقواعدهما وسفاراتهما في المنطقة, فهذا سيجعله بموقف ضعيف جدا داخليا, وربما يهز صورة أمريكا المتشددة القوية التي يرغببالحفاظ عليها كقائدة للعالم كما تحاول سياستهم الخارجية وإعلامهم أن يظهراه..

إيران من جهتها محرجة جدا أمام مواطنيها وحلفائها في المنطقة, فبعد إغتيال الجنرال سليم..اني, كان الردحينها لا يوازى ولا يقارب حتى مستوى الخسارة, لكنهم بقوا  يتوعدون بان الرد الحقيقي قادم.. ورغم أن إغتيال العالم النووي زادة, كان خرقا أمنيا خطيرا وعالي المستوى, ويمثل فشلا كبيرا للنظام الإيراني ومؤسساته الأمنية, لكن الجانب الأخطر من العملية, كان في أنه الإعتداء الثاني  بهكذا مستوى من الإستهداف دون إنتقام مقابل.. وبالتالي هم بأمس الحاجة للرد لحفظ هيبتهمأمام حلفائهم في المنطقة وأمام الإيرانين أنفسهم, لكن هذا الرد قد يكلفهم البقاء بحصار خانق لبضعة سنوات أخرى, ويخسرون فرصة قد تكون ذهبية لهم للعودة للإتفاق النووي (6+1) مع وجود بايدن في البيت الأبيض, وهم بوضع إقتصادي سيء جدا.. فهل سترد إيران وتنتظر لأربع سنوات أم ستبلعها وتتوعدكما فعلت مع الجنرال الراحل؟!

من يفهم السياسة الإيرانية يعرف أنها سترد ولن تتأخر كثيرا.. ورغم بعض التزمت والجمود والتقليدية التي يظهرها بعض قادتها من ذوي الخلفيات العسكرية, لكنها أيضا تمتلك ساسة من الطراز الأول, وسيكون ردها بنفس طريقة الضربة الأخيرة التي وجهت لها.. فكما أنأمريكا طعنتها بيد إسرائيل وبشكل غير معلن أو متبنى رسميا, فهي ستفعل بالمثل وسترد الطعنة بمكان ما وبشكل لا يظهر بالضرورة تبنيها للعملية, لكنه سيكون بطريقة يفهم منها القاصي والداني أنها من فعلها..

قد يكون الرد في منطقة الخليج حيث حلفاء أمريكا, فهذا سيؤذي العم سام ويظهر ضعفه عن حماية حلفائه.. أو  قد يكون الرد ضد إسرائيل في أحدى سفارتها أو بإستهداف شخصياتها المهمة, فهذا سيثبت فشل الإحتياطات الأمنية لهذه الدولة “السوبر” وكذلك يقوي دور ومكانة إيران أمام حلفائها الإقليمين, ويعيد لها دور الند في أي تفاوض مستقبلي حول ملفات المنطقة والإقليم .. وقد يكون الرد غير مبتنى من أي جهة أو قد يتبناه فصيل مقاوم هنا, او يظهر فصيل جديد يعلن مسؤوليته, ولن نتفاجأ إن أعلنت جهات بعيدة مذهبيا وعقائديا عن إيران, تنفيذ هكذا عمليات.. فإيران اليوم لم تعد كما كنا نعتقدها سابقا.

ترامب عودنا على تصرفاته الرعناء الحمقاء, لكنها هذه المرة قد تعود بالضرر على أمريكا وحلفائها.. وإسرائيل أثبتت ومن زمن بعيد قدرتها على تحقيق الإختراقات الأمنية وإغتيال كثير من العلماء العرب والمسلمين لكنها تتلقى ردا مؤلما لاحقا لهشاشة وضعها دائما.. فيما إيران أثبتت إمتلاكها قدرة عالية في ممارسة سياسة النفس الطويل, وهي لا تنسى ثأرها مهما طال الزمن.. لكن ما أثبته العرب سابقا وحاليا وربما مستقبلا أيضا أنهم هم من ينفردون بدفع ثمن كل ذلك..

التصنيفات : اقلام حرة