مقارنة بين الأقراص الصلبة SSD وHDD وأفضل الأقراص المتوافرة في الأسواق!

11 ديسمبر، 2020
565

يوماً بعد يوم، ومع تطور التكنولوجيا، واعتمادنا الأكبر على أجهزتنا الذكية، تزداد حاجتنا لمساحات التخزين بسعات هائلة، ومهما كانت لديك مساحة التخزين كبيرة، ستجد نفسك دون أن تشعر بحاجة لمزيد من المساحة، فهذه الملفات تهمك جداً في عملك، وهذا المجلد يحتوي جميع ذكرياتك وصورك مع اصدقاءك وعائلتك، وهنا مجموعة من أروع الأفلام والمسلسلات التي ترغب بالاحتفاظ بها لمشاهدتها في أوقات فراغك، وفي هذا المجلد قائمة بكافة البرامج التي تعتمد عليها وتقوم بتحديثها بشكل دوري. وما هذا إلا لمحة بسيطة عن حاجتنا اليومية لمساحات التخزين هذه. مما يدفعنا بشكل تلقائي للتفكير بشراء أقراص صلبة جديدة وهنا نجد أنفسنا أمام العديد من الخيارات، وأهمها هل نقوم بشراء قرص صلب للاستخدام الخارجي من نوع HDD، أم من نوع SSD؟ قد يبدو هذا محيراً بعض الشيء، لكن حقيقة الأمر ليست كذلك، على أي حال اسمح لنا عزيزي القارئ أن نوضح لك في المقال التالي بعض النقاط الهامة التي ستساعدك في حسم أمرك.

ما هو الفرق بين HDD وSSD؟

HDD هي اختصار لـ Hard Disk Drive، بدأ استخدام هذا النوع من الأقراص الصلبة عام 1956، وتتضمن رؤوس مغناطيسية صغيرة للقراءة والكتابة وموتور مسؤول عن حركة الرؤوس، وتعتمد سرعة قراءة أو كتابة الملفات على سرعة الموتور الذي يتوافر بعدة سرعات أدناها 5400 دورة في الدقيقة، أو7200 دورة في الدقيقة، أما اسرعها فيدور بسرعة 15000 دورة في الدقيقة.

SSD اختصار لـ Solid State Drive، وهي تقنية حديثة نوعاً ما، يمكن التفكير بها على أنها فلاش ديسك بحجم كبير نسبياً، وتعتمد في تخزين البيانات على الخلايا الالكترونية الكهربائية، وبالتالي تكون سرعة قراءة الملفات أو كتابتها أسرع بكثير، وبنسبة تتجاوز خمسة أضعاف أقراص HDD التقليدية. وخاصةً إن كنت تستخدم منفذ USB 3.0 أو USB 3.1 أو USB Type-C، المعروفة عنها بسرعتها الكبيرة أساساً.

فإن كنت ترغب في الحصول على قرص صلب خارجي ذي أداء وسرعة عالية في نقل البيانات وقراءتها، سيكون SSD خيارك الأفضل. ليس هذا وحسب، بل إن الأقراص الصلبة من نوع SSD تتميز بصغر حجمها وخفة وزنها، مما يسهل عليك حملها إلى أي مكان، كما أن قدرتها على تحمل الصدمات أكبر من أقراص HDD والسبب في ذلك يعود لعدم امتلاك SSD أي محرك أو رؤوس مغناطيسية معرضة للانحراف عن مسارها الصحيح الذي يؤدي عادةً إلى فقدان كافة البيانات في أقراص HDD.

ومن الجدير بالذكر أن التطبيقات التي يمكن استخدامها عادةً على الأقراص الصلبة من نوع HDD كتلك التي تقوم بتشفير البيانات، أو تقوم بعمل إعادة تجزئة للقرص، لا يمكنها العمل ابداً على الأقراص الصلبة من نوع SSD والسبب يعود في آلية التخزين المتبعة في كل قرص، فمثلاً في HDD يتم تخزين البيانات بطريقة مرتبة نوعاً ما، بينما في SSD يتم تخزين البيانات في أقرب نقطة لزيادة سرعة النقل. واستخدام هذه التطبيقات قد يؤدي لتعطيل القرص الصلب SSD.

وعلى الرغم من كل الميزات الرائعة التي تتمتع بها أقراص SSD إلا أن سعرها الباهظ بعض الشيء قد يشكل عائقاً أمام الكثيرين.

المصدر:

التصنيفات : تقارير علمية