د. نوفل ابو رغيف … قيادة شابة تستحق الثناء بقلم سعد الكعبي

5 أكتوبر، 2013
64

 

 عنوان يستحق ان نتوقف عنده قليلاً ... فمنذ تسنمه قيادة وادارة دائرة السينما والمسرح وهي تشهد حراكاً ثقافياً منقطع النظير لم تشهده منذ وقت طويل فنظرة خاطفة سريعة لنشاطاتها خلال الاشهر الاربع الماضية سيدهشك التطور الذي طرا في مختلف مفاصلها حيث تجديد الافكار والنتاج السينمائي والمسرحي المتميز فقد آل د. نوفل ابو رغيف على نفسه ان يعيد للفن العراقي كل مقومات أرثه الثقافي الذي قد يكون قد خمدت نيرانه فترة ليست بالقصيره جعلته يتراجع خطوات عن الساحة الثقافية والفنية العربية . وانت ترتقى سلم الدائرة متجها الى عرين الاسد تلاقيك الترحيبات والضيافة حتى تدخل الى ابو رغيف و تجدة مشمرا ذراعية متأملا ومستغرقاً في مشاريعه ماذا قدمت وماذا ساقدم ذلك الشعور الوجداني وتلك الثقافة التي تختزل الكثير من المعطيات والتجارب الواقعية الملموسه التي اكتسبها من خلال نشاطة الثقافي والادبي المتميز الذي ترك بصمات وضاءه لا تمحى من سجلات التاريخ. كي لا اطيل عليكم نوفل ابو رغيف مدير عام السينما والمسرح قدم عدة مشاريع في وقت قصير وصعب جدا خرج عليه خارجون على الثقافة العراقية , حاولوا بكل الاساليب الملتويه والطائفية ابعاده عن طموحة للنهوض بواقع الفن والثقافة في بلدنا الان انه كان الاقوى بكل شى لم يابه بتراهاتهم , فوعد وصمم وابدع وقدم بعض مافي جعبته , حيث قام بتشكيل لجان من الفنانين الرواد لفحص الافلام التي ستشارك في المهرجانات وايضاً تشكلت لجنة فنية متخصصة بأشرافه تتولى وضع الرؤية الإستراتيجية المناسبة والخطط المستقبلية لقسم السينما والإنتاج التلفزيوني في الدائرة وتقديم المقترحات والأفكار المناسبة للنهوض بواقع السينما في العراق عبر المؤسسة الثقافية الرسمية على أسس علمية ومهنية صحيحة كما قام بأسترجاع الكثير من الاموال التي كانت مخصصه للافلام المشاركة في مشروع بغداد عاصمة للثقافة العربية , واعادة المسروقات لتعاون مع الاجهزة الامنية المتخصصة وللوقوف علة مشاكلهم وتلبية احتيااجاتهم حرص ابو رغيف على عقد الندوات المفتوحة مع رواد السينما المسرح والفنانين الشباب بأعتبارهم مستقبل العراق وووو...... والكثير من الابداعات والانجازات التي حققها في وقت قصير جداً . الشاعر نوفل ابو رغيف تعرفت عليه عام 2006 في مهرجان المتنبى في واسط وبصمت على وجنتيه قبلات الحب والاحترام لكونه شاعرا ومثقف ورجل اعلامي معروف ومن عائلة عـــُــرفت بمواقفها النضالية ضد الدكتاتورية ومن ذلك اليوم اتخذته صديقا لي وبعدها تكررت اللقاءاتداخل العراق وخارجه وكان خير من يمثل الوجه الحضاري والثقافي لبلده الجريح ليثبت وفي جميع المحافل العربية والعالمية اننا شعب مبدع ومعطاء قادر على تجاوز محنته بفضل قياداته الشبابية المثقفة 

 سعد محمد الكعبي
البريد الالكتروني: saadalkaabe43@yahoo.com
 
التصنيفات : مقالات الرأي