بمشاركة اكثر من (20) باحث من (9) دول عربية واسلامية الامانة العامة للعتبة العباسية المقدسة تقيم مؤتمر العميد العلمي العالمي الاول

25 أكتوبر، 2013
60

اقامت الامانة العامة للعتبة العباسية المطهرة مؤتمر العميد العالمي السنوي الاول ،اليوم، 25 تشرين الاول ، وعلى قاعة الإمام موسى الكاظم (عليه السلام ) في العتبة العباسية المقدسة ،وتحت شعار (نلتقي في رحاب العميد لنرتقي) ، وبمشاركة اكثر من (20) باحث من (9) دول عربية واسلامية ، وللفترة من 25- 26 تشرين الاول 2013 .

وقال الامين العام للعتبة العباسية المقدسة السيد احمد الصافي خلال كلمة الافتتاح : لاشك ان الجانب المعرفي يمثل الركيزة الاساس في حياة الشعوب ونمائها المتواصل ، والمثقف العربي لابد ان يتواصل ، ويلتقي لإظهار ما لديه من افكار واراء وفق ما ورثه من مفاهيم ومبادئ اسلامية وعربية  ، وجاءت فكرة (العميد) كي تفسح مجالا ، وتحدد افقا ،وتنضج افكارا، من  خلال زوايا بحثية متنوعة ، وثقافة مبرمجة وهادفة ، وان اقامت مثل هكذا مهرجانات فرصة  طيبة لتلاقي وتلاقح الافكار والرؤى ومناقشة العديد من البحوث المتنوعة ، وفي شتى المجالات الادبية والدينية والاجتماعية ، ودعا الصافي الوفود المشاركة في المؤتمر الى  إظهار العراق  بالمظهر الصحيح بعيدا عن تشويش الحقيقة من قبل الوسائل الاعلامية المغرضة ، واظهار دور العراق الثقافي والعلمي والادبي على مر العصور .

واكد الصافي ،ان العراق بلد القراءة والكتابة ، وهو شعب حي وحيوي ، وبلد عريق بالثقافة والعلم ، وتمنى الصافي تكرار مثل هكذا مؤتمرات داخل العراق وخارجه ، والتي عدها فرصة لتلاقي وطرح الافكار وتقاربها حتى تقترب المسافات ما بين الشعوب الاسلامية والتي هي بأمس الحاجة اليها الان .

من جانبه اوضح الدكتور عادل نذير عضو اللجنة التحضيرية للمؤتمر : ان مؤتمر العميد العلمي العالمي الاول ،سعت الى اقامته مجلة (العميد ) الفصلية والتي تعني بالأبحاث والدراسات الانسانية والصادرة عن قسم الشؤون الفكرية والثقافية للأمانة العامة للعتبة العباسية المقدسة ، ويسعى المؤتمر الى ترصين الواقع البحثي والعلمي للأساتذة والاكاديميين والباحثين في الجامعات ومراكز البحث العلمي ، وان المؤتمر سوف يوفر مناخا جيدا كي تلتقي عقول الباحثين والاكاديميين العراقيين والعرب لمعرفة حدود البحث العلمي وماتوصل اليه الباحثين العرب والاجانب ، فضلا عن اطلاع الباحثين العرب الى ما توصل اليه الباحثون العراقيون .

واشار نذير الى ان المؤتمر سيناقش خلال فعالياته والتي تستمر لمدة يومان محاور لجلسات بحثية متعددة منها (محور الدراسات الاجتماعية ) و (محور الدراسات القرآنية والدينية) و (محور الدراسات اللسانية والادبية ) و (محور الدراسات التاريخية والجغرافية والتربوية ) ، وان هذه الجلسات سوف تطرح لعدة باحثين عرب واجانب وعراقيين .

واضاف نذير , ان المؤتمر يعتبر خطوة جادة للارتقاء بواقع المجلات العلمية في العراق واخراجها من دائرة المحلية الى العالمية ، ونامل من مؤتمر العميد بان يخطو بمجلة العميد الى واقع العالمية .

واكد نذير حضور اكثر من (20) باحث وشخصية عربية واسلامية ومشاركة (9) دول في المؤتمر منها ، (مصر ، وتونس , والسودان , وليبيا ، واليمن ، وعمان ، والهند ، والجزائر ، وقطر).

من جهته  بين أستاذ الشريعة الإسلامية بكلية الدراسات الإسلامية والعربية  بجامعة الأزهر من جمهورية مصر العربية الدكتور أحمد محمود كريمة : ان هذا المؤتمر بداية للتقريب بين المذاهب الإسلامية وبداية للاقتداء  بأخلاق الصالحين وعلى رأسهم أهل بيت النبوة صلوات الله عليهم أجمعين، والمسير على نهجهم  بنشر تعاليم الإسلام ورسالته ومكارم الأخلاق .

 

وأضاف كريمة ، أن الله تعالى خلق هذه الأمة من أصل واحد، فمن الواجب علينا ،أن نلتقي لا نتباعد أو نتهاجر، فنحن في الأزهر الشريف نعترف ونلتقي مع المدارس العلمية في العالم الإسلامي، فلا فرق عندنا في الدراسات الأكاديمية بين سني أو شيعي ، فكلها مدارس علمية لها رموزها المحترمة ولها وسائلها ومقاصدها ، وان وجد هناك خلاف فهو في الفروع لافي الأصول العامة المشتركة والتي تعد من الأسس التي ينبغي أن نفعلها ونجعل من آل بيت الرسول عليه وعليهم أفضل الصلاة والسلام ،قدوة لنا جميعا .

التصنيفات : تقارير وتحقيقات
الكلمات المفتاحيه :