مؤسسة الغري للمعارف الإسلامية تقيم مؤتمرها السنوي في ذكرى رحيل الإمام الخميني (قدس) في النجف الاشرف

6 يونيو، 2013
14

 

 

 

 

 

تحت شعار الإمام الخميني(ملهم الشعوب ورمز قضيتها ) أقامت مؤسسة الغري للمعارف الإسلامية مؤتمرها السنوي ألتكريمي تخليدا لمواقف الإمام الخميني التاريخية في توحيد الصف الإسلامي وذلك عصر يوم الأحد المصادف 2/6 /2013 وعلى قاعة النجف الكبرى للمناسبات وشهد المؤتمر حضورا واسعا من أهالي المحافظة ومن كافة المستويات وحضر المؤتمر عدد من الشخصيات والرموز الدينية من داخل المحافظة وخارجها.

 

 

 

من جانبه النائب عن دولة القانون قال علي العلاق:إن العالم الإسلامي اليوم بأمس الحاجة إلى قيادة تجمع شمل المسلمين بعد الهجمة الشرسة والتحديات الكبيرة والمخطط الرامي إلى تمزيق وحدة المسلمين وتفريقهم إلى طوائف ،وكان الإمام الخميني رضوان الله علية يعمل جاهدا في سبيل وحدة الأمة الإسلامية وحرية الشعوب ،وإعطائها القوة المعنوية  في مواجهة التحديات الخارجية.

 

 

 

 وأضاف العلاق إن شخصية الإمام الخميني أعادت الأمل إلى الأمة الإسلامية وثقتها بنفسها ووضعت الأمة الإسلامية إمام مسؤولياتها في تغير مجتمعاتها ومواجهة الظلم والطغاة لكي يعيشوا أبنائها في ظل الإسلام وفي ظل الإنسانية التي توحدهم وتمنحهم المنعة والقوه أمام أعدائهم .

 

 

 

كما أكد الشيخ قاسم الهاشمي الأمين العام لمؤسسة الغري للمعارف الإسلامية إن المهرجان شهد إقبال جماهيري واسعا ،حيث حضر ممثلي المراجع الدينية في النجف الاشرف والسفارة الإيرانية ووفد من الجمهورية الإسلامية الإيرانية وأساتذة وطلبة الحوزة العلمية والعشائر العراقية ومجلس المحافظة في النجف الاشرف وإمام وخطيب جمعة النجف وعدد كبير من الشخصيات والرموز الدينية الثقافية والأدبية في المحافظة .

 

وأشار الهاشمي إن الهدف من المؤتمر هو تكريما لشخصية الإمام الخميني لما لها من حقوق على المسلمين بشكل عام وعلى الطائفة الشيعية بشكل خاص لمواقفه الخالدة في توحيد الصف الإسلامي ،وكذلك الدعوة إلى ضرورة إتباع منهج مراجع الدين العظام وبالخصوص نهج الإمام الخميني (قدس)في توحيد الصفوف مابين المسلمين و المحافظة على الوحدة الإسلامية ونبذ الخلافات جانبا والتي من شانها أن تفرق بين أبناء الشعب الواحد .

 

 

 

وأضاف الهاشمي بأن هذا المؤتمر يأتي في سلسلة من المؤتمرات التي تقيميها  مؤسسة الغري للمعارف الاسلامية، لتأبين وتكريم العلماء مثل السيدين  الشهيدين الصدرين (قدس سرهمأ الشريف) وباقي علماء المسلمين ويأتي انطلاق هذا المؤتمر من النجف الاشرف كون الإمام الخميني كان يسكن النجف وانطلق بثورته منها والتي تبلورت في الجمهورية الإسلامية الإيرانية.