طه علوان :الدراما العراقية تطرق أبواب الفضائيات

10 يونيو، 2013
101

طه علوان احد الفنانين العراقيين الذي عرفه الجميع ممثل سينمائي وتلفزيوني ومسرحي ولديه ارث فني كبير مستلهما ابداعه الفني من تأصل جذوره وانتمائه الوطني العراقي الأصيل حيث كان لناهذا اللقاء الخاص مع النجم اللامع في سماء الفن العراقي طه علوان


 مامدى تقيمك للدراما العراقية ؟

 

الدراما العراقية أصبحت اليوم تطرق أبواب الفضائيات العربية وأصبحت اللهجة العراقية حاضرة في الساحة العربية كل ذالك بفضل الدراما العراقية والأعمال الناجحة أصبح حضور للهجة العراقية وكما انه ما بعد عام 2003 حدثت انتقاله نوعية في حياة الفن والفنان العراقي حيث اصبح الفنان العراقي يشارك في اعمال فنية ومؤتمرات خارج البلاد مما ادى الى الاطلاع على التطور الحاصل في البلدان الاخرى في السينما والمسرح والاخراج والاستفادة من الخبرات في البلدان الاخرى وكذالك من تجاربهم في الاعمال الفنية في جميع مجالاتها السينمائية والمسرحية والاخراج مما ادى الى تطور العمل الفني العراقي 


ما هوتعليقك على بعض النصوص المسرحية الهابطة ولاسيما ان هنالك اعمال مسرحية لاترقى لان تكون فن مسرحي وخصوصا في الاونة الاخيرة؟


العيب ليس في الفنان الذي يؤدي دور في عمل مسرحي او سينمائي او تلفزيوني , ولكن العيب يكمن في النص ذاته ومدى جودته حيث يجب ان يكون هادف وموضوعي ويتناول قظايا المجتمع المهمة والتي لها علاقة مباشرة بالمواطن وتمس المجتمع بصورة مباشرة ومتاعب العصر وهموم الناس حيث يتم طرحها مثلا من خلال عمل مسرحي فكاهي هادف  او تمثيلية او فلم سينمائي اذا كان يتعاطى مع هكذا معطيات فلا بأس به 

وعلى هذا الاساس انا طالبت بان تكون هنالك لجنة متخصصة لمراجعة النصوص للاعمال الفنية وتاخذ هذه اللجنة على عاتقها فرز النصوص الصالحة من غيرها , لانه بطبيعة الحال سوف ينعكس ذالك على الفن العراقي ويؤثر سلبا على اصالة وعراقة الفن العراقي الاصيل


هل الفنان مجبر على قبول النص الغير جيد؟


اكيد مجبر على قبول النص الغير جيد ولو كان مخيرا لما قبل بأداء عمل غير جيد ونص ليس بالجيد

كما تعلم ويعلم الجميع ان الفنان لديه حياة اجتماعية ولديه التزامات مادية وبطبيعة الحال هو بحاجة الى المال لسد احتياجاته والتزاماته المالية وهو يريد ان يعمل ولكن اذا لم يجد امامه فرصة للعمل غير النص الغير جيد والذي لايرغب في تاديته فهو مجبر على ادائه لسد احتياجاته لاسيما ان هنالك اناس اصحاب نفوذ في هذا المجال ولهم الكلمة الاولى في اختيار النص حينها يجبر الفنان على اداء الدور والعمل بالنص الذي يكون فيه الفنان في داخله غير مقتنع به


نقابة الفنانين ماهو دورها في الدفاع والمطالبة بحقوق الفنان؟


نقابة الفنانين اقولها وبكل صراحة عاجزة عن توفير الحماية وحفظ حقوق الفنان ولا تمارس دورها بالصورة الصحيحة وليس لها صلاحيات في حماية وحفظ حقوق الفنان ,ولكن هنالك مشروع نحن في صدد الانتهاء منه وهو كتابة مسودة قانون لحماية الفنان العراقي على غرار قانون حماية الصحفيين العراقيين والذي اقره البرلمان العراقي حيث تم مراجعته قانونيا وانا احد الاشخاص القائمين على هذا المشروع ونحن الان في صدد الانتهاء من صياغته ومراجعته لطرحة على طاولة مجلس النواب للتصويت عليه , حيث ان مسودة هذا القانون كفيلة بان تحفظ للفنان العراقي هيبته وكافة حقوقه 


ما هي اعمالك الفنية الجديدة ؟


لدي الان فلم سينمائي يجري تصويره في لبنان . واكملت تصوير مسلسل بعنوان “ميم ميم” لقناة الشرقية من تأليف عبد الخالق كريم، وإخراج حسن حسني يتكون من 30 حلقة ويتحدث عن موضوعية جديدة في الدراما العراقية خالية من العنف ومن الدم والقتل، ولها شفافية الموضوع فيما يخص المرأة تحديدًا وكيفية التعامل مع المرأة في هذا المجتمعتجري احداثه وتصويره في محافظة الديوانية  وعلى غرار هذا المسلسل سوف نقوم بتصوير الاعمال الفنية الاخرى في بقية محافظات العراق الحبيب لكي نعمم هذه الفكرة على بقية المحافظات لتاخذ محافظاتنا العزيزة حيزها من الأعمال الفنية  وكذالك لإظهار دور كل محافظة من محافظاتنا العزيزة ودورها التاريخي والثقافي والحضاري 

ماذا يتمنى طه علوان؟


أتمنى بان ينعم العراق والعراقيين بنعمة الامن والامان والاستقرار ويكون الكل اخوة متحابين بعيدين كل البعد عن التحزب لجهة معينة وان يكون هدفنا الاول والاخير هو العراق  لكي نستطيع ان نبني العراق يدا بيد والنهوض نحو عراق أفضل لأبنائنا 


كلمة اخيرة تود ان تقولها ؟


 اولا اود ان اقدم خالص شكري وامتناني الى شخصكم الكريم وفائق احترامي وتقديري لوكالتكم الفتية والتي نتمنا لها التقدم والتطور في نشر رسالتها الاعلامية ، وكذلك نشكركم ونشكر وكالتكم الرائعة لاهتمامها في الفن والفنانين وكذلك لاهتمامها بالوسط الادبي والثقافي ومتابعتها المباشرة للساحة العراقية

متمنيا لها دوام الموفقية والتقدم في ممارسة عملها الاعلامي دعما للنهوض بالواقع الفني والادبي والثقافي والارتقاء نحو الأفضل خدمة للعراق والعراقيين  

التصنيفات : بحوث ودراسات