تساؤلات عن الوضع الأمني

10 يونيو، 2013
89

مناظر ليست بجديدة تطالعنا إياها شاشات التلفاز لانفجارات حولت ايام أسبوعنا الى دامية بامتياز ، والضحايا كالعادة عراقيون أبرياء لا ذنب لهم سوى أنهم أبناء وطن يتصارع عليه الأقوياء من سياسيو هذا الزمن والذين لا هدف لديهم الا المنصب والاموال متناسيين شعب أصابه الضيم والدمار ، متمسكين بالخطأ والخطيئة دون أي اعتراف بالذنب وإقرار بالتقصير .

ان مشاهد الغضب التي تعتلي وجوه المنكوبين والفاقدين لأعزائهم رسائل شديدة تحتاج الى وقوف وتحليل وانتباه ، العراقيون شعب آبي لا يقبل الضيم والظلم والاضطهاد ولا يمكنه السكوت أكثر على من يتجاهل حقه بالحياة ويقبل بقتل أبناءه مقابل صفقات سياسية او مصالح ضيقة لا تعادل قطة دم تنزل من بريء .

لقد شاهدة اليوم في عيون أبناء شعبي شرارة الغضب والثأر وبوادر ثورة المظلومين على الظالم التي ان حدثت ستحرق رؤوس عفنه تتبجح بفسادها وتسلطها وانتهاكها لحقوق شعب ضحى بالغالي والنفيس للوصول الى عصر التحرر والحرية وحكمه لنفسه لكن ما جرت به رياح التغيير كانت تعاكس أحلامه وتطلعاته وأستوطن ، الذئب العفلقي الذي جثم سابقاً على صدورنا ، فيما بيننا ولبس لباسنا وتكلم بحديثنا وأدعى حمله لرايتنا لكن حقيقة الأمر التي يفقها القاصي والداني انه سبب موتنا وأبادتنا اليومية .

لا اريد هنا التحدث بمنطق الغاضب على واقع مرير لا يمكن تحمله أنما طرحي سيكون لمجموعة من أفكاري واستنتاجاتي وبعض التساؤلات عن الوضع الحالي والانحدار الأمن المتواصل ، اننا أذ نتعامل بحالة ردت الفعل المنكسرة لكل فعل ضارب للإرهابيين القتلة الذين يمسكون خيار التوقيت والمكان والضحايا لضرباتهم وكأنهم هم الدولة والقانون والأخر عصابات خائفة لا حوله لها ولا قوة ، كما ان التساؤل الأخر الذي يطرح نفسه ، اين تلك العقول التخطيطية التي تتباهى بالرتب والمناصب القيادية ؟ ولم تشهد المؤسسة العسكرية والأمنية العراقية مثلها من قبل حتى في زمن “هدام” الذي كان يوزع الرتب بالمجان ، فالمؤسسة العسكرية العراقية يمثلها اليوم شباب لم يتجاوز الثلاثينات من العمر ويحمل على كتفه رتبة اللواء والفريق وفي الحسابات العسكرية يعني لنا ذلك انه ولد من بطن أمه برتبة ملازم .

أما الخطط العسكرية التي تفتقد للتوفيق والنجاح أصبحت بعيدة عن ارض الواقع وغير قادرة حتى عن منع الإرهابيين من تحقيق جرائمهم مع العلم ان دور المؤسسة العسكرية والأمنية في كل العالم هو دور تحجيم الجريمة قبل التخطيط والشروع في تنفيذها ، كما ان الجهد الاستخباراتي الذي لا ادري متى يأخذ دورها؟ واين تلك الملايين من الدنانير التي تصرف على مصادر معلوماته ومخبريه ؟ ومن يثبت واقعية كل هذا ام أنه حبر على ورق وتتقاسم الاموال جيب تعتاش على الحرام والفساد؟

أسئلة كثير تحتاج الى قدرة عالية من الصدق والموضوعية للاجابة عليها حتى تستطيع من أقناع المواطن البسيط الذي سأم الاستنكارات واليد الحديدية الضاربة والتي نشهد انها اليوم يد مشلولة … نبتهل إلى الله ان يعافيها ويعيد لها القوة حتى تحميني وعيالي وشعبي من بطش الإرهاب وقوى الظلام …. والسلام ختام

التصنيفات : مقالات الرأي